أرشيف

نظمتها جبهة إنقاذ الثورة السلمية بتعز: حلقة نقاش حول “القضية الجنوبية بعيون أهلها”

بمشاركة  كوكبة من قيادات من الحراك الجنوبي نظمت جبهة إنقاذ الثورة السلمية بساحة الحرية بتعز , حلقة نقاش حملت عنوان ” القضية الجنوبية بعيون أهلها  ” , والتي تأتي ضمن سلسلة ندوات وورش عمل تتبناها الجبهة بالتعاون مع المكونات الثورية والسياسية بغرض بلورة الأفكار والرواء  لخلق تقارب بين أطياف العمل الثوري والسياسي على الساحة اليمنية.

 

 

في بداية الندوة التي أدارها الأستاذ / عبد الستار الشميري .. وبعد تعريف الحاضرين بأسماء الأخوة الضيوف المشاركين القادمين من الجنوب وهم سالم عبد لقوي – رئيس منتدى الضالع – أحمد حرمل رئيس تحرير صحيفة الوفاق .. فؤاد مزيدة قيادي في الحراك الجنوبي .. صالح عبدالله صائل امين جبهة التحرير .. إياد محمد مقبل احد قيادة الحركة الشبابية بالضالع … صدام الجعدي ناشط سياسي بالحراك الجنوبي  ..محمد الشوذبي ناشط في الحراك الجنوبي وكذلك الأستاذ محمد الزوقري رئيس منتدى الديمقراطي المعاصر .. رشيد محمد عضو الأمانة العامة لجبهة التحرير .

 

 

وتحدث المشاركين حول القضية الجنوبية ماهيتها وأسبابها وبداية انطلاقة الحراك الجنوبي كحامل ثوري وسياسي للقضية الجنوبية وماذا يريدون الجنوبيون من اجل حل القضية الجنوبية … وقد قدم المشاركين وعبر مداخلات منفردة شرح مفصل عن الوحدة اليمنية التي تحققت في عام 90م ( بين جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية والجمهورية العربية اليمنية ) اتفاقياتها ومعاهداتها وشروط واليات تحقيقها واستعرضوا الجوانب السلبية التي رافقت توقيع اتفاقية الوحدة وما رافق الفترة الانتقالية للوحدة من خروقات ونكث في اتفاقية الوحدة وما تخللها من اغتيالات وتصفيات لمئات من القيادات الجنوبية

 

 

وأكدا المشاركون إلى أن نظام صنعاء انقلب على اتفاقية الوحدة السلمية وحولها إلى احتلال بالقوة وذلك من خلال حرب 94 م التي شنها علي صالح الأحمر ونظامه على الجنوب ..هذه الحرب التي استباحة الجنوب وجعلت منه فيد وغنائم حرب .. واستعرض المتحدثين أشكال الاستبداد والتعسف التي تعرض لها أبناء الجنوب بعد حرب 94م  .. هذه الممارسات التي تجسدت بإشكال متعددة من نهب واعتداء وإقصاء كتسريح مئات ألاف الجنوبيون من الوظيفة العامة ونهب القطاع العام وممتلكات ومؤسسات الدولة ونهب مساحات شاسعة من أراضي الجنوب إضافة إلى نهب كل ثروات الجنوب .

 

 

كما أكدا المشاركين على أن فك الارتباط واستعادة الدولة الجنوبية هو قضية الجنوب وهو مطلب وهدف أغلبية الشعب الجنوبي .. وان لا حوار بين الشمال والجنوب إلا برعاية دولية  ..

إغلاق
إغلاق