أرشيف

“القاعدة” تعاود هجماتها الانتحارية في عدن ومأرب

في موازاة تحذيرات أطلقها مسؤولون يمنيون كشفت عن مخطط يتبناه مسلحو الذراع اليمنية لتنظيم “القاعدة” لشن هجمات انتحارية على مرافق حكومية ومنشآت حيوية في عدد من المحافظات، عاود مسلحو التنظيم هجماتهم إذ حاول انتحاري من التنظيم ليل الأربعاء شن هجوم بواسطة دراجة مفخخة انفجرت قبل الوصول إلى هدفها في مدينة البريقة بمحافظة عدن ما أدى إلى مقتل الانتحاري وتناثره أشلاء ومقتل آخر يعتقد أنه من المارة .

وقال مسؤول أمني ل”الخليج” إن التحقيقات الأولى تشير إلى أن الحادث كان من تدبير جماعة “أنصار الشريعة” التابعة لتنظيم “القاعدة”، مشيراً إلى أن منفذه الهجوم محمد عبدالحكيم الزواهي كان سجيناً سابقاً في سجن المخابرات على ذمة قضايا إرهابية . وقال إن الهجوم ربما كان يستهدف مصافي عدن والمحطة الكهروحرارية لإنتاج الطاقة الكهربائية في إطار الهجمات التي يشنها التنظيم انتقاما للضربات التي يتلقاها في محافظة أبين من قوات الجيش وكذلك الغارات التي تشنها طائرات يمنية وأمريكية من دون طيار على معاقله في محافظة أبين .

وطوقت قوات الشرطة موقع الانفجار فيما تولى فريق من محققي الأدلة الجنائية جمع أشلاء الانتحاري عثر على رأسه على بعد أمتار من موقع الانفجار . وفي محافظة مأرب الشرقية هاجم مسلحان من تنظيم “القاعدة” عربة عسكرية في منطقة صافر ما أدى إلى مقتل جندي وإصابة آخرين . وأفاد مسؤول محلي أن المسلحين فتحا النار على العربة العسكرية فقتلا جندياً على الفور وأصابا آخرين نقلوا إلى أحد مستشفيات المدينة، مشيراً إلى أن الهجوم جاء ضمن سلسلة هجمات يخطط التنظيم لشنها وتستهدف قوات الجيش المنتشرة في مناطق متفرقة من المحافظة .

وجاء ذلك فيما استمرت المواجهات بين الجيش واللجان الشعبية من جهة ومسلحي “القاعدة” من جهة ثانية في ضواحي مدينة لودر، وقالت مصادر محلية إن طائرات حربية من سلاح الجو اليمني نفذت غارة جوية استهدفت معاقل للتنظيم لم تعرف حصيلة ضحاياها .

وأكدت وزارة الدفاع اليمنية أن وحدات من قوات اللواء 111 مشاة ومقاتلي اللجان الشعبية هاجموا معقلاً لمسلحي التنظيم في شمال شرق مدينة لودر ليل الأربعاء ما أدى إلى مقتل سبعة مسلحين من “القاعدة” بينهم أربعة صوماليين، مشيرة إلى أن قوات الجيش ومقاتلي اللجان الشعبية سيطروا على الموقع وتمركزوا فيه بعدما دحروا مسلحي التنظيم الأصولي من هذا الموقع الذي كانوا يستخدمونه منطلقا لتنفيذ أعمال تخريبية وإجرامية في مدينة لودر .

ومن جانب آخر، أكدت مصادر محلية في منطقة أم عين بمدينة لودر أن مسلحي التنظيم المتطرف أعدموا أمس سبعة أشخاص يعتقد أنهم من رفاقهم بعدما رفضوا خططا للتنظيم بتصعيد الهجمات الانتحارية وشنها على مواقع الجيش واللجان الشعبية التي تقاتل مسلحي القاعدة .

وأشار هؤلاء إلى أن عملية التصفية للضحايا السبعة تمت في منطقة الشعب الأحمر “الخاضعة لسيطرة مسلحي التنظيم الذين تكبدوا في الأيام الماضية خسائر كبيرة نتيجة كثافة الهجمات على معاقلهم والتي كبدتهم خسائر كبيرة في الأرواح وأفقدتهم كميات هائلة من السلاح الذين استولوا عليه من معسكرات الجيش في وقت سابق” .

 

 

 

المصدر : الخليج – أبوبكر عبدالله

إغلاق
إغلاق