أخبار وتقارير

تعز.. وقفة احتجاجية أمام منصة ساحة الحرية، والمجلس الثوري للدفاع والأمن يدين الاعتداء ويرفض قرار اللجنة العسكرية

 

 أنس القباطي – تعز

نفذت شباب ينتمون لعدد من المكونات الثورية بساحة الحرية بمدينة تعز وقفة احتجاجية عصر اليوم الجمعة أمام منصة الساحة، احتجاجا على الاعتداء السافر الذي تعرض له مصور الثورة "وائل العبسي" عصر الثلاثاء الماضي، من قبل المدعو عبد الله عبد الولي أحد عناصر مليشيات تجمع الإصلاح، والذي يعمل في أمن الساحة وحراسة المنصة.

 

 

وفي سياق أخر تعرض عصر أمس الخميس الزميل خالد رواح مدير فرع مؤسسة الجمهورية للصحافة في محافظة الحديدة، لاعتداء من قبل مسلحين في حي الكمب بمدينة تعز.

 

 

وأفادت مصادر محلية أن مسلحين قاموا عصر أمس بمطاردة رواح وابنه، بعد أن أشهروا السلاح في وجهيهما بالقرب من جامع الخير الواقع في حي الكنب.

وأشارت هذه المصادر أن المسلحين يقودهم شخص يملك محل للجولات في ذات الحي، وجميعهم مطلوبون للأجهزة الأمنية في محافظة تعز، على ذمة اعتداءات وإطلاق نار.

 

 

وكانت الأجهزة الأمنية التابعة لمديرية صالة قد تحركت مساء أمس إلى مكان الاعتداء، وألقت القبض على أربعة أشخاص أحدهم مالك محل الجوالات.

 

 

من جانب أخر رفض المجلس الثوري للدفاع والأمن الذي يرأسه العميد صادق سرحان المخلافي قرار اللجنة العسكرية التي نزلت إلى تعز بطلب من المحافظ شوقي هائل حول العسكريين والأمنيين المنضمين للثورة في المحافظة، والذي قضى بإعادتهم إلى وحداتهم العسكرية، أو نقلهم إلى محافظة أبين.

 

 

وأعتبر البيان أن القرار بمثابة عملية تأديب وبصور استفزازية، الهدف منها إعادة المنتج السابق لنظام صالح في النيل من أبناء تعز، على اعتبار أنهم أهل الأسبقية في انطلاق الثورة السلمية.

 

 

وطالب المجلس في بيانه المحافظ شوقي هائل والعميد علي السعيدي مدير الأمن أن يتفهما مشكلة العسكريين المنضمين للثورة والعمل على إيجاد الحلول المناسبة لها، كون سلبياتها تمسهم في المقام الأول.

 

 

كما أدان المجلس في بيانه حادث الاعتداء الذي تعرض له مصور الثورة وائل العبسي من قبل المدعو عبد الله عبد الولي، واعتبره عملا جبانا يسيء للثورة والثوار مهما كانت مبرراته، ودعا البيان المكونات الثورية في الساحة إلى عقد لقاء تشاوري لمتابعة كافة القضايا ووضع ضوابط للعمل الإعلامي.

 

 

كما أدان المجلس الثوري كافة الأعمال السلبية بغض النظر عن الجهة التي تقف وراءها، مهيبا في الوقت ذاته بشباب الساحة ومكوناتها الثورية إلى ضرورة التلاحم والعمل بروح الفريق الواحد لتحقيق كامل أهداف الثورة. 

إغلاق
إغلاق