فضاء حر

الفيلسوف الأسمر .. علوي السقاف!!

يمنات
تمر السنوات منا مولية، يغادرنا أصدقاء أو رفاقا، ونستقبل رفاقاً وأصدقاءً جدداً، والزميل الرفيق علوي السقاف لا يزال كما كان متأبطاً ذاتها الأخلاق، والسجايا كبيرا بين الكبار، وفي أوساط الشباب the good fatherأبا روحياً لهم.
لا يعطي للشكليات وزناً، واهتماماً لأنه دوما يتأمل في جوانيات الأفراد .. عن الجوهري في الإنسان.
ثمة تشابه سيكولوجي بيننا هو أن كل منا Sufi socialistمع فارق أن مريديه جميعهم حداثيين بينا مريديَّ محافظين وحداثيين.
هذا الفارق هو ما جعل كاتب هذه السطور بعيداً غير قريب منه رغم معرفتي به منذ بداية التسعينيات، وإضافة لذلك انقطاعي قرابة عقد كامل في القرية قبل العودة إلى صنعاء، علاوة على المتغيرات هو ما جعل العلاقة بيننا تنحصر بين لقاءات غير مرتبة تحكمها الصدفة ك”لقاءت” سابقة بصحيفة النداء تارة، وبمنتدى الجاوي وصحيفة التجمع تارات أخرى، وفعاليات الاشتراكيين تارات ثالثة أو اللقاءات الاعتيادية أمام هذا المطعم أو ذاك السوق.
أريد أن أقول إنه على رغم واحدية المرجعية الايديولوجية، واختلاف Socialism traditions(التقاليد والعادات والممارسات الاشتراكية) من المنظور الأبستمولوجي (المعرفي) تبعاً لمعطيات واقعنا الذي لا يتشابه مع أي واقع أخر في واقعنا المعاصر.
رغم كل ذلك عندما تريد أن تنظر لطويات علوي السقاف فيجب أن تختار زوايا خاصة محددة تفضي بك لأن تراه على النحو الذي لا يجب أن تراه إلا كما هو عليه حقيقة كناسك شيوعي يجمع تحت تفاصيل رأسه الذي شرعت خيوط البياض تشعل جوانباً من شعره الكثيف، بين دفات وعيه المحتشد بدراسة علم الفلسفة ثلاثية أركان الوعي الشيوعي الكوني (ماركسي، لينيني، ماوتسي) وماثلة فيه.
ستراه ناسكاً شيوعياً فُرض عليه قسراً أن يعيش على غير إرادة منه في جزء مازال نائياً عن مواكبة العالم هو اليمن.
هذا الفرض القسري قضى على مشاريع كانت قيد التنفيذ وفي طريقها لإنتاج أدباء من عيار كبير كتوفيق القباطي، ومحمد سعيد الشيباني، وغيرهما كثر، وفلاسفة كبار نحو أمين الشميري، وعلى عبد الفتاح، وعشرات أخرين.
الفرض القسري في مصادرة وتدمير كل القيم الجميلة في هذا البلد حدت بمشاريع فكرية ابداعية لأن تغادر الواقع بطرق مختلفة بين منتكس على ذاته صار إما مجنونا يهيم على وجه أو محبطاً فضل الصمت والتواري عن كل شئ أو اختفى قسريا أو رحل قبل الأوان.
مشاريع قليلة فقط استطاعت أن تقاوم كافة وسائل الإفناء والإلغاء والاخفاء المتبعة من مافيا الحكم العسقبلية، والسيشعية، ومن بين أولئك الذين صمدوا لكن على حساب ترحيل وتأجيل أحلامهم الفكرية (الفيلسوف الأسمر علوي السقاف) صحيح أنه لم ينجز مشروعه الفكري بالكتابة والمؤلفات بيد أنه في تقديري اتجه يعيد صياغة ملامح وعيه عن طريق عمله بالصحافة ،ومن خلال تأهيل مريديه الشباب الذين يقصدونه ويلتفون حوله والذين أتمنى منهم أن يكونوا امتداداً له باعتباره عراباً روحياً لهم شريطة أن يتخلوا عن النرجسية الثقافية التي تصدح احيانا من عيون بعضم في نظرتهم للمحيط الاجتماعي بكافة انسجته وأنساقه.
نعم ربما لم يستطع الفيلسوف الأسمر علوي السقاف انجاز مشروعه الفكري بفعل الفرض القهري الذي عانى منه وأقران جيله لكنه كما يلوح في الأفق سينتجه عبر تلامذته الذين يرتادونه.
ومع ذلك أستدرك فأقول: أن هذا الفيلسوف الأسمر الأحمر مازال في مقدوره أن ينجز شيئا من مشاريعه الفكرية المؤجلة والمرحلة منذ عقدين بأكثر من طريقة إما عبر الكتابة سرداً أو الممنهجة كأن يواصل دراسة الماجستير والدكتوراه فنحن في زمن التعليم المفتوح وتعدد نوافذ الفرص كالجامعات الرسمية والخاصة.
أخيراً: ربما حال كانت علاقتي متماسة بالسقاف كتماس مريديه كتبت غير ما كتبته هنا.
إن الدافع الذي حدا بي لأن أكتب السطور السابقة يكمن في اعجاب علوي السقاف على إحدى تغريداتي فأردت أن أكافئ له جميل إعجابه بهذا الانطباع المتواضع الذي قد لا يكون صحيحاً البتة، بيد أنه يبقى جزءً من انطباعي عن الرفيق الزميل علوي السقاف أو الفيلسوف الأسمر، أو الماركسي الأحمر.

إغلاق
إغلاق