أخبار وتقاريرالعرض في الرئيسة

الطلاب اليمنيين المبتعثين إلى ماليزيا يناشدون التعليم العالي حل مشاكلهم ووقف التعنت ضدهم

يمنات – صنعاء – خاص

يشكو الطلاب اليمنيين المبتعثين للدراسة في ماليزيا من المماطلات المستمرة في تسليم مستحقاتهم المالية و عدم القدرة على تسديد الرسوم الخاصة بشهادات التخرج، جراء تأخيرها من قبل الملحقية الثقافية.

و قالوا في رسالة وجهوها بهذا الخصوص إلى من يهمه الأمر، و حصل “يمنات” على نسخة منها، إن معاناة الطالب اليمني تبدأ من وصوله إلى ماليزيا و تستمر حتى تخرجه.

و أشاروا أن المعاناة تظل هم دائم مرهون بتسديد الرسوم الدراسية. منوهين إلى أن بعض الطلاب يظلوا سنتين بعد التخرج و لا زالت شهادات تخرجهم محجوزة، بسبب عدم سداد الرسوم.

و أوضحوا أن الطالب اليمني في ماليزيا، يعاني في العام أربع مرات، جراء تأخير صرف مستحقات الدراسة، التي تصرفها الحكومة فصليا (كل ثلاثة أشهر).

و قال الطلاب في رسالتهم، إن مستحقاتهم يتم تأخيرها بشكل متعمد من قبل المختصين في وزارتي المالية و التعليم العالي، ثم يأتي دور المسوؤل المالي في السفارة ليضيف لهم معاناة جديدة.

و أشاروا أنه منذ شهر يوليو الماضي، لم يتسلموا مستحقاتهم، حيث كان من المفترض أن تسلم لهم مستحقات الربع الأخير من العام 2015 في شهر أكتوبر الماضي.

و أوضحوا أن ما يجري هو تعنت المسوؤل المالي في السفارة. لافتين إلى وجود رصيد في حساب الملحقية الثقافية لدى البنك، و يمكن صرف مستحقات الطلاب أو منحهم سلف.

و نوهوا إلى أنه كان في السابق يتم صرف سلف للطلاب، في حال تأخرت المستحقات مدة 15 يوما، حتى وصول التعزيز المالي من اليمن.

و كشفت رسالة الطلاب المبتعثين إلى ماليزيا، أن مسئولين في الملحقية يوقفوا مستحقات الطلاب، حيث يتفاجأ الطالب بوقف مستحقاته، التي يفترض أن يتم إبلاغ الطالب قبل 4 أشهر، ليتمكن من ترتيب أوضاعه.

و حسب الرسالة، تم إسقاط مستحقات 176 طالب دون إشعار مسبق. فضلا عن عدم صرف التأمين الصحي و بدل فيزا و أخذ زيادة على الرسوم المخصصة لكل طالب من الوزارة 3000$ إلى حساب مجهول.

الوسوم
إغلاق
إغلاق