فضاء حر

طبيعة الدولة الفاشلة في اليمن

يمنات

د. فؤاد الصلاحي

كتبت منذ عشر سنوات عن طبيعة الدولة الفاشلة في اليمن .. دراسات وأبحاث ومقالات من مظاهر الدولة الفاشلة: تزايد معدلات الفساد..الفقر..البطالة..تغييب القانون وإضعاف مؤسسات الدولة وظهور مراكز القوى والتبعية للخارج..الحروب القبلية التي لاتستطيع الدولة معالجتها أو أن النظام هو من يشعلها..

وجميع هذه المظاهر تعزز فشل الدولة وتجعل منها رخوة في البناء المؤسسي وتنفيذ القانون..

وكنت وآخرين نحذر من الوصول إلى حالة الانهيار الشامل خاصة بعد الشرخ الكبير في الشخصية الوطنية والنسيج الاجتماعي الذي أحدثته حرب 94 .. وأهم دراسة كتبتها كانت بعنوان الاندماج الوطني والسلم الأهلي في اليمن ..

نبهت إلى مخاطر تشظي المجتمع نتيجة حروب أهلية أو تسلط جماعة غير مدنية .. واليوم نعيش واقعا كنا نحذر منه وكان بعض المراقبين الأجانب يحذرون منه أيضا .. ولكن لا أحد يستمع.

وحتى اليوم لا أحد يستمع للنصائح ولا لخلاصات الدراسات اوالحقائق .. نعيش فشلا لاحدود له أكثر مظاهره بؤس النخب الحزبية والحكومية والقبلية والجهوية التي لاتزال في صدارة المشهد تبجح كونها تتزعم جماعات القتل والقتل المضاد مع تمكين الخارج من العدوان على الشعب ..

هذه النخبة التي تتصف بالفقر المعرفي وغياب الارادة الوطنية.. لاتستطيع أن تصل لاتفاق لإنهاء الفوضى والعبث السياسي كما الخارج الإقليمي فاشل في عاصفته وفاشل في كيفية الخروج من هذه الأزمة..

وللعلم ماجرى في اليمن لا يمر بسهولة فله ارتداداته نحو الداخل الخليجي والسعودي خصوصا خاصة وأن الصراع في اليمن لم يكن محليا قط بل كانت اليمن ولاتزال ساحة لصراع إقليمي.

الوسوم
إغلاق
إغلاق