العرض في الرئيسةفضاء حر

تغاريد غير مشفرة (85) .. ضرب من الجنون والخيال اللامعقول

يمنات

أحمد سيف حاشد

(1)

العقد يقضي أن تدفع السعودية ومن إليها من دول الخليج ستين مليار دولار في العام لبريطانيا والولايات المتحدة مقابل الدعم اللوجستي لحرب التحالف السعودي في اليمن..

جميع هؤلاء قبلنا بهم رعاه سلام ومنحناهم الثقة ووضعنا مصير شعبنا والوطن بين أيديهم.

إنه شيء عصي على الفهم بل هو ضرب من الجنون والخيال اللامعقول والارتهان المنتحر..

(2)

عندما كنت في مسيرة “ميناءنا لنا” في العام 2012 نطالب باستعادة ميناء عدن من شركة مواني دبي الذي عطلته لسنوات وحولته إلى “كندم” وخراب، خرج لنا بعض العنصريين المتنطعين والوقحين ممن لا يميزون بين البعرة والبعير والنملة والفيل ليصرخوا في وجوهنا “اذهبوا ميناء تعز”..

أستعاد الوطن بعد عام أو اثنين ميناء عدن غير أن اليوم صارت دبي تحتل ميناء عدن وميناء المخا في تعز..

اليوم لم يعد لتعز ميناء ولا حلم .. ودعاة التحرير وإقليم الجند لا جند لهم ولا تحرير ولا يحزنون..

ميناء عدن صار مجرد ميناء صوري محكوم بمصلحة دبي الإمارات وهي مصلحة خراب تقتضي تعطيل ليس ميناء عدن والمخا بل والمكلا أيضا وجميعها اليوم موانئ محتلة من أجل دبي الإمارات..

و سيظل كل من بارك الاحتلال يحصد الندم العميق في وقت لا يفيد هذا الندم وقد كانت الكلفة باهظة.

من كان يومها يتعالى علينا بعنصريه باذخة وكراهيته حقودة قريبا سيجد نفسه مجرد من الحيلة والوسيلة لا يحصد غير وعود صارت سراب وندم..

سيكتشف نفسه أنه كان مجرد شاقي لغيره و دون مقابل .. لا علم ولا حلم ولا قضية انتصرت عدالتها لأن القضية كانت جوهرة يعبث بها فحام ولايزال..

أما نحن فنرى اليمن أولا والباقي تفاصيل إلا الاحتلال مهين ويستحق كما يهيننا أن يهان ويمرغ أنفه في الوحل والتراب إلى يوم القيامة.

(3)

“العسيري” يتحدث عن سرقة أموال الشعب اليمني..

يا للهول عندما العهر يتحدث عن الطُهر والشرف..

كم هم جريؤون ولصوص ونهابون..

نحن من يجب أن نتحدث عن سرقة أموال الشعب اليمني لا العسيري ولا ملوك وأمراء المملكة..

يجب أن يكون آخر من يتحدث عن سرقة الشعوب هي المملكة.

كم هم وقحون يا الله!!

إذا لم تستح افعل ما شئت.

(4)

تعز الفم المكمم بالصمت والخوف من مجاهيل القدر..

وندم كبير في الانتظار لا يكفيه غفران السماء..

(5)

شعب تتقاذفه القذرات والأيادي الملطخة بالدم.

(6)

لا يصدق حكومة “شعبان” إلا الأغبياء جداً..

والغباء مضاعف من يصدق حكومة بن دغر..

(7)

أظن لا يوجد وزير في الحكومة يعرف الإيرادات المفترضة لوزارته .. لأن وزارته لا تتبعه، بل تتبع صالح شعبان .. وصالح شعبان لا ندري يتبع من!

(8)

لا توجد في صنعاء حكومة واحدة إلا على سبيل التغرير..

في صنعاء كل أمير حرب لديه حكومة تشبه العصابة.

حائط الكاتب على الفيسبوك

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

الوسوم
إغلاق
إغلاق