العرض في الرئيسةرياضة

شبح يهدد وصول المنتخب الارجنتيني إلى مونديال روسيا 2018

يمنات – صنعاء

باتت الأزمة المالية التي تعانيها الكرة الأرجنتينية، في الوقت الحالي، شبحا يهدد وصول المنتخب الأرجنتيني إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا.

و فيما يدور الجدل بشأن التغيير المحتمل في القيادة الفنية للمنتخب الأرجنتيني، قد تقف الأزمة المالية حائلاً دون حدوث هذا التغيير في الوقت الحالي.

و اجتمع مسؤولو الاتحاد مؤخرا لدراسة ومناقشة الوضع السيء للمنتخب في تصفيات مونديال روسيا 2018، وإمكانية إقالة المدرب إدجاردو باوزا، من تدريب الفريق، لكنهم لم يتوصلوا لأي قرار بهذا الشأن.

و يجتمع مسؤولو الاتحاد مع باوزا، خلال الأيام المقبلة، لكنهم لم يصرحوا بأي شيء عما يمكن أن ينتهي إليه هذا الاجتماع المرتقب، وإن أشار هوجو مويانو النائب الثاني لرئيس الاتحاد، إلى أن مصير باوزا سيحسم هذه الأيام.

و طرحت الصحافة الأرجنتينية، بعض الأسماء المرشحة لخلافة باوزا، وكان في مقدمتها خورخي سامباولي المدير الفني لأشبيلية الإسباني.

في المقابل، أكد سامباولي اليوم السبت 1 ابريل/نيسان 2017، أنه لا يوجد أي اتصال بينه وبين الاتحاد الأرجنتيني للعبة بشأن توليه تدريب المنتخب الأرجنتيني خلفا لمواطنه باوزا.

و قال سامباولي: “إنه أمر ظالم للجميع نظرًا لوجود مدرب يعمل حاليًا مع الفريق. لم أتحدث مع أي شخص”.

و أوضح: “أركز فقط في مباراة الغد أمام سبورتينج خيخون، بعيدا عن هذا الأمر الذي يتعين عليهم تسويته في الأرجنتين. ليس لدي أي اتصال يتعلق بهذا”.

و قاد باوزا منتخب الأرجنتين، لبعض النتائج السيئة المقترنة بعروض مهتزة على أرض الملعب، كان أحدثها الهزيمة (0-2) أمام بوليفيا، الثلاثاء الماضي بالجولةالـ14 من التصفيات ليخرج الفريق مؤقتًا من المراكز المؤهلة للمونديال مباشرة.

و كان باوزا تولى تدريب المنتخب في أول آب/أغسطس 2016، ووقع باوزا عقدًا يمتد حتى حزيران/يونيو 2017.

و يدين الاتحاد الأرجنتيني، ببعض المستحقات المالية لباوزا، وهو ما يعقد الموقف ويصعب الإقالة المحتملة للمدرب.

كما يقف الشرط الجزائي في عقد سامباولي مع إشبيلية، الذي تبلغ قيمته مليون ونصف المليون دولار، حائلاً دون التعاقد معه.

و ذكرت صحيفة “أوليه” الأرجنتينية الرياضية في عنوانها “وداع قريب”، مع نشر صورة لباوزا، وهو يتطلع بنظره إلى السماء.

و في المقابل، استنكر خافيير ماسكيرانو، لاعب برشلونة، ما تردد بشأن ترشيحه لبعض الأسماء التي يقع عليها الاختيار، ضمن قائمة التانجو.

و قال ماسكيرانو، في تغريدة على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي عبر الانترنت: “يمكنني أن أتقبل أي انتقادات تتعلق بمستواي في اللعب، لكنني لا يمكن أن أتحمل هذه الإهانات”.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

الوسوم
إغلاق
إغلاق