إختيار المحررالعرض في الرئيسةحقوق وحريات ومجتمع مدني

“صور” تعذيب شاب من قبل الحزام الأمني بـ”عدن”

يمنات – صنعاء – خاص

نشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صور لشاب تعرض للتعذيب في سجون قوات الحزام الأمني بمحافظة عدن، جنوب البلاد.

و تظهر الصور أثار تعذيب على ظهر الشاب عاصم سيف سعيد علي، و أجزاء متفرقة من جسده.

و يقول مقربون من الشاب عاصم انه تعرض للتعذيب في معسكر الانشاءات بعدن، من قبل قوات الحزام الأمني، بعد اعتقاله من منزله مساء 25 مارس/آذار 2017، و نقله إلى معسكر الانشاءات.

و أشاروا ان جنود من الحزام الأمني عذبوا عاصم بجلده بأسلاك كهربائية من الساعة 12 ليلا و حتى الثالثة فجرا.

و عاصم طالب في سنة رابعة بكلية المجتمع عدن، و يقيم في عدن مع أسرته منذ 16 عاما.

و تفيد مصادر محلية ان عاصم اعتقل كونه من أبناء المحافظات الشمالية، حيث ينتمي إلى محافظة تعز.

و نفذت قوات الحزام الأمني في عدن و لحج حملة ترحيل لمواطنين تعود أصولهم إلى المحافظات الشمالية اغلبهم من محافظتي تعز و إب، العام الماضي، و هو الاجراء الذي وصفه حقوقيون بـ”العنصري”.

و تبرر هذه القوات عملية الترحيل بأن المرحلين خلايا نائمة لمن تسميهم “الانقلابيين”، ثم عادت لتقول ان المرحلين لا يملكون اوراق ثبوتية.

و نفذت هذه القوات عمليات الترحيل رغم وجود توجيهات رئاسية بايقاف هذا الاجراء.

عاصم سيف بعد تعذيبه

و أشارت المصادر ان عاصم اطلق سراحه صباح يوم 26 مارس/آذار 2017، بعد تعرضه للتعذيب، و عاد إلى منزل اسرته التي نقلته إلى المستشفى في وضع صحي حرج.

و نوهت المصادر ان عاصم استمر في المستشفى قرابة 12 ساعة، قبل ان يتم اعادته إلى منزله، و لا يزال طريح الفراش.

تعذيب شاب في عدن1

يذكر ان قوات الحزام الأمني، قوات غير نظامية و ترفض وزارة الداخلية في حكومة هادي ضمها إلى التشكيلات الأمنية لها.

و اسست الامارات قوات الحزام الأمني في محافظات عدن و أبين و لحج، لتولي الجانب الأمني، في العام 2015، و تقوم بصرف رواتب منتسبيها من مقر قيادة القوات الاماراتية بعدن.

و يسيطر على قيادة هذه القوات عناصر سلفية أغلبها تنتمي لمديريات يافع بمحافظتي لحج و أبين، و أغلب عناصر من المتشددين السلفيين، و معظمهم ينتمون جغرافيا لمديريات يافع و مديرياات مجاورة في ردفان و الضالع.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

الوسوم
إغلاق
إغلاق