العرض في الرئيسةفضاء حر

لماذا اختفت وظيفة المفتي في الأديان الأخرى؟

يمنات

حسين الوادعي

هل تعرفون لماذا اختفت وظيفة المفتي في الأديان الأخرى؟

لأن تلك الأديان أنجزت مهمة “الإصلاح الديني” التي أشعل شرارتها مارتن لوثر قبل 500 سنة.
كان الاصلاح الديني ثورة ضد كهنوت الكنيسة وتحكمها في ارواح وعقول المسيحيين الأمر الذي وصل إلى حد بيع صكوك الغفران.

فكان أن أقر المصلحون البروتستانت مبدأ “فردية الدين “. فالدين علاقة مباشرة بين العبد وربه، ومن حق كل مسيحي ان يقرأ ويفهم الكتاب المقدس بنفسه، فكل مسيحي رجل دين لنفسه ولذاته.

لم يعد المؤمن مضطرا لسؤال رجال الدين حول أتفه الممارسات اليومية: من الأكل الى الشرب الى الجماع، فهو فقيه نفسه وقسيسها وكاهنها.

وفصلوا فصلا قاطعا بين شؤون للدين وشؤون للدنيا، فالتعليم والسياسة والاقتصاد والفن شؤون دنيوية لا شأن للفتوى فيها.

ولم تبق لرجال الدين في العالم المسيحي الا مكانة روحية رمزية، مكانة الوعظ والتشجيع على المحبة والارتباط بالله.

مع إنتشار التعليم والنت صار كل بمقدور كل فرد اجتاز مرحلة “محو الامية” العثور على الآراء الفقهيه حول قضية ما في دقائق واختيار ما يناسبه.

وظيفة مفتي الجمهورية وظيفة شاذة لانها ألغاء لحق الإجتهاد والتعدد الديني والمذهبي الذي تنص عليه كل الدساتير الحديثة، وإلغاء للعلاقة المباشرة بين الفرد وربه عبر وضع وسيط كهنوتي لا يمكن ممارسة التعبد إلا من خلاله.

وهي افتئات من رجال الدين على قضايا الدنيا التي لا يفهمون فيها ولا يفقهون ابعادها.
واي مفت للجمهورية أو للديار لن يكون إلا تابعا للحاكم يبيع صكوك الغفران لمن يرضى ويوزع تهم الكفر والمروق لمن يرفض.

الفتوى مجرد رأي وكل مسلم هو مفتي نفسه وفقيه نفسه ولا مكان للكهنوت.

من حائط الكاتب على الفيسبوك

الوسوم
إغلاق
إغلاق