أدب وفن

سعد لمجرد يفاجئ جمهوره

يمنات – متابعات

بعدما حصل الفنّان المغربي سعد لمجرّد على إطلاق سراح مؤقت في قضيته مع الفتاة الفرنسية التي تُدعى لورا بريول والتي اتهمته باغتصابها والتعدّي عليها بالضرب أثبت الطب الشرعي كذب ادعاءات الفتاة بعد تأكّده من خلوّ جسد الفتاة من الحمض النووي للمجرد.

وبعدما بقي سعد لمجرد في أحد سجون باريس مدة تزيد عن خمسة أشهر خرج إلى الحرّية ليلتقي بعائلته وأصدقائه.

وما إن خرج حتى بدأ الأصدقاء يتوافدون عليه إلى الشقة التي استأجرها والداه في باريس ليقيما فيها مع ابنهما.

وقد كشفت مصادر مقربة من لمجرد أنه على الرغم من نصيحة محاميه بعدم طرح أيّ أغنيات إذ علم المحامي بنيّة لمجرد طرح أغنية منفردة يعود بها إلى جمهوره ونصحه بالتراجع، توصّل سعد مع المحامي إلى حلّ جيد وهو أن يواصل تحضيرات ألبومه الجديد الذي كان قد سجّل منه قبل قضيّته 5 أغنيات ويقوم حالياً بتسجيل باقي أغنيات ألبومه في أحد استوديوهات باريس ليكون الألبوم جاهزاً ليطرحه لجمهوره فور حصوله على البراءة وتكون هذه هي هدية لمجرد لجمهوره مقابل مساندتهم له ودعمهم الدائم لعائلته. وقد وافق المحامي على اقتراح لمجرد.

هذا وأضاف المصدر أن لمجرّد يعيش مع عائلته في باريس في جوّ يسوده الهدوء بعدما افترق عنهم خلال الاشهر الأخيرة التي عاشها في السجن.

وقد أفاد المصدر أن القضيّة في طريقها للحل ولكن المستجدات الأخيرة أقلقت جمهور لمجرد الذي اعترف بأنه وجه صفعة للفتاة رداً على مبادراتها والتعدّي عليه بصفعة على وجهه بعدما اختلفا، وصرّح المصدر بأن معجبات لمجرّد يزعجن المحامي الفرنسي في كل جلسة إذ لا يرغب الأخير في وجود معجبات إلى جانب موكله حتى انتهاء تلك القضيّة.

الوسوم
إغلاق
إغلاق