أخبار وتقاريرالعرض في الرئيسة

مغرد سعودي يكشف تفاصيل عن السيطرة على قصر محمد بن نايف ووضعه الحالي ومصير الحراس الشخصيين له بعد عزله

يمنات – صنعاء – خاص

 كشف المغرد السعودي المعروف بـ“العهد الجديد”، كواليس وضع الأمير محمد بن نايف تحت الإقامة الجبرية، وأين ذهب حراسه الشخصيين والموثوقين بعد عزله، وتعيين الملك سلمان بن عبد العزيز نجلَه “محمد” ولياً للعهد يوم الـ21 من حزيران الماضي.

وقال “العهد الجديد” في تغريدات على حسابه في موقع “تويتر”، إنّه عندما عاد “ابن نايف” إلى قصره، بعد لقائه الملك سلمان، وجد جميع حراسه قد تم تغيرهم، حتى الحرس والخدم الشخصي المشرف على احتياجته وخدماته الخاصة. 

وأضاف “العهد الجديد”، أن عدداً من الحراس الموثوقين لدى محمد بن نايف والمقربين منه رفضوا بداية تسليم اسلحتهم والانصياع للقوة التي وصلت إلى القصر ولكن في النهاية رضخوا إليهم. 

وتابع أنّ المجموعة التي رفضت تسليم أسلحتها تم اعتقالها ولا تزال إلى الآن وتم تهديد عوائلهم، وقيل لهم: إن انتشر الخبر فسننفيكم ونشردكم خارج السعودية. 

واوضح أن الحراس المعتقلون من عوائل معروفة، ولكن لحساسية الوضع الذي يحيط بهم نتيجة للتهديد الذي وصلهم، مضيفاً إنه لن يتم ننشر اسمائهم قبل سماح المصدر بذلك. 

واشار إنّ القوة التي وصلت إلى القصر كانت مهيأة ومستعدة ولديها تفويض كامل للتعامل مع حراس محمد بن نايف إن لم يسلموا اسلحتهم أو يرفضوا الإنصياع إليهم.

ولفت إلى أن القوة التي سيطرت على القصر أبلغت محمد بن نايف حال وصوله بأنه لن يتمكن من مغادرة قصره كما أنه رهن الإقامة الجبرية ولا يسمح له بمهاتفة أحد. 

يُذكر أنّ حساب “العهد الجديد” كشف قبل يومين عن أنّه تمّ الاتفاقُ رسمياً على تنازل الملك سلمان بن عبد العزيزعن الحكم لابنه وليّ العهد الجديد “محمد”.

وقال إنّه يجري الآن الإعداد والتهيئة لتنصيب محمد بن سلمان، ملكاً للسعودية، مشيراً إلى أنّه لم يُقرر إلى الآن موعد الإعلان.

الوسوم
إغلاق
إغلاق