أخبار وتقاريرالعرض في الرئيسة

الانتقالي الجنوبي يخالف وعوده .. دوائر تنظيمية مناطقية وجِهَوية

يمنات – صنعاء

شكل رئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي، اللواء عيدروس الزبيدي، مؤخراً، عشر دوائر تنظيمية لتفعيل عمل المجلس في الفترة المقبلة، هي: دائرة العلاقات الخارجية، والدائرة التنظيمية، والدائرة السياسية، ودائرة الإعلام، والدائرة الجماهيرية، ودائرة الشهداء، والدائرة الإقتصادية والمالية، ودائرة الشهداء والجرحى، والدائرة القانونية، ودائرة الحقوق والحريات، ودائرة الفكر والإرشاد.

وأُسندت أهم الدوائر التي شكلها الزبيدي إلى بعض أعضاء المجلس المنتمين إلى محافظة لحج، الأمر الذي واجه معارضة من قبل سياسيين جنوبيين، وعدّه البعض استحواذاً لـ«اللحجيين» على المجلس، وإقصاء للمنتمين إلى المحافظات الجنوبية الأخرى.

واحتفظ الزبيدي بدائرة العلاقات الخارجية إضافة إلى رئاسته للمجلس، فيما أسند الدائرتين التنظيمية والسياسية إلى كل من أمين صالح وناصر الخبجي، اللذين ينتميان إلى محافظة لحج، فيما وُزّعت الدوائر الأقل أهمية على بقية المحافظات الجنوبية.

خطوات المجلس التي أقدم عليها بعد اجتماعات مكثفة لثلاثة أيام، جاءت معاكسة للوعود التي قطعها سابقاً، بتوسعة المجلس، وإشراك عدد من قيادات الجنوب فيه، واستيعاب الشخصيات الوطنية الجنوبية بمختلف انتماءاتها السياسية والفكرية والثقافية والاجتماعية، بالتناسب بين محافظات الجنوب الست.

واعتبرت قيادات في الحراك الجنوبي أن المجلس وقع في خطأ التقاسم الذي تحاشاه «المؤتمر الجنوبي الجامع» خلال عامين من العمل من أجل تشكيل قيادة موحدة، قبل انطلاق «عاصفة الحزم» في مارس 2015. وتجاوز «المجلس الإنتقالي»، بحسب محللين، مبدأ «التصالح والتسامح» والشراكة الوطنية، وهي الطريقة نفسها التي وقعت فيها الكثير من مكونات الحراك، وفشلت في أن تكون جامعة لكل القوى الجنوبية. 

القيادي في الحراك الجنوبي، عبد الكريم السعدي، رأى، ، أن الخطأ الذي وقع فيه المجلس «غير مقنع، ليس لنا كمتابعين، بل للمتقاسمين أنفسهم، وهو من وجهة نظري امتداد لخطأ أفدح». واعتبر السعدي أن «بعض دول التحالف لها بصمات في إخراج قرارات المجلس»، مشدداً على «ضرورة وجود قيادة سياسية تقود عمل الحراك الجنوبي ومقاومته الجنوبية في هذه المرحلة، ولكن الإختلاف يكمن في الطريقة والآلية التي يجب أن تُتّبع لإظهار هذه القيادة المؤقتة».

وأضاف السعدي: «أعتقد أن الإخوة قد اختاروا الآلية الخطأ، حينما ألغوا آلية المشاركة التي تقوم على التمثيل الوطني الجنوبي وفقاً للوثائق المعدة، واتبعوا طريقة الإختيار الشخصي التي لا تغيب عنها بصمات ومشاريع بعض أطراف التحالف».

وانتقد القيادي في الحراك الجنوبي، علي الأحمدي، بدوره، في منشور على صفحته في «فيس بوك»، أداء «المجلس الإنتقالي»، بالقول: «شباب الثورة الجنوبية يرون الحل الوحيد للتوافق الجنوبي هو بحوار سياسي مسؤول بين مختلف المكونات، للوصول لتوافق جنوبي لفصائل ومكونات العمل السياسي».

ودعا الأحمدي إلى «أن تأخذ الأمور مداها ووقتها، وتقوم كل محافظة بالتوافق على من يمثلها من أبنائها من مختلف توجهاتهم، لنصل لحل نهائي أو جذري». واعتبر أن «القضية مجرد أداة ضغط تستخدمها القوى الدولية والإقليمية، وتتحول المكونات الجنوبية (بموجبها) إلى أدوات… ما هذا إلا إعادة إنتاج للصراعات وتكرار لمآسي الماضي».

من جهته، رأى الإعلامي الجنوبي، قيس الشاعر، أن «التقاسم للدوائر كان واضحاً بين تلك القيادات التي أشهرت المجلس، وهي قيادة تتبع لوناً واحداً في الحراك الجنوبي، وقد ينتهي الحال بهم إلى وجودهم في الساحة كمكون من مكونات الحراك».

المصدر: العربي

الوسوم
إغلاق
إغلاق