إختيار المحررالعرض في الرئيسةمواقف وأنشطة

مشادة في البرلمان .. الراعي يمنع حاشد من الحديث عن فساد حكومة الانقاذ والأخير يهدد بفعل احتجاجي قبل أن يسمح له بالحديث بعد تدخل النواب

يمنات – خاص

فيما يواصل النائب أحمد سيف حاشد اضرابه عن الطعام تحت قبة البرلمان لليوم الخامس على التوالي، خلى محضر جلسة الأربعاء 16 أغسطس/آب 2017، من ذكر اضرابه عن الطعام، رغم اشارته إلى ذلك أثناء حضوره الجلسة.

و بدأ النائب أحمد سيف حاشد اضرابه عن الطعام في مجلس النواب صباح الثلاثاء 15 أغسطس/آب 2017، مطالبا بصرف مرتبات موظفي الدولة ” مدنيين و عسكريين” و المنقطعة منذ “11” شهرا و كذا المعاشات التقاعدية و الضمان الاجتماعي و مراجعة أسعار الوقود و الغاز المنزلي.

و في جلسة السبت 19 أغسطس/آب 2017، و التي حضرت فيها الحكومة إلى مجلس النواب للرد على الاستفسارات الموجهة إليها، خاصة ما يتعلق بصرف المرتبات و المعاشات، حصلت مشادة بين النائب حاشد و رئيس مجلس النواب، يحيى الراعي، على خلفية رفض الأخير السماح لـ”حاشد” بالحديث، رغم أنه سجل طلب بالحديث في بداية الجلسة.

و قالت مصادر برلمانية ان الراعي برر عدم منح “حاشد” الحديث، لخروجه من الجلسة لتناول الصبوح، و هو ما أثار حاشد، حيث رد على الراعي، بأنه مضرب عن الطعام منذ خمسة أيام، و أن اتهامه هذا يعد معيبا في حق رئيس برلمان ينبغي أن يتبنى قضية عضو في المجلس الذي يرأسه، مضرب عن الطعام منذ “5” أيام، لا أن يشكك في اضرابه.

و أكدت المصادر لـ”يمنات” أن حاشد خاطب الراعي و هو محتدا بالقول: خرجت لأحضر تقارير و ملفات فساد أعمل عليها منذ أشهر لاحاجج بها الحكومة التي استدعاها المجلس، في حين أنت تشكك في اضرابي عن الطعام، و الذي يعد اهانة لي،، بدلا من تبني قضيتي، مستخدما منصبك بقطع الحديث عني.

و لفتت المصادر إلى أن حاشد اعترض على عدم تضمين اضرابه عن الطعام في محضر جلسة الاربعاء الماضي، غير أن الراعي قطع الحديث عنه.

و أشارت المصادر أن النائب حاشد، احتج على قطع الحديث عنه بتوجهه إلى مؤخرة القاعة و ادار ظهره للجلسة وتوجه بوجهه إلى الحائط، غير أن الراعي لم يول اهتمام لهذا الفعل الاحتجاجي.

و أوضحت المصادر أن النائب حاشد اقدم على اثر تجاهل احتجاجية باعلانه بأنه سيتعرين في المجلس في حال لم يسمح له بالحديث، و على اثرها وجه الراعي باخراجه بالقوة، و على الفور اقدم النائب حاشد على خلع جاكيت كان يرتديه، و أثناء ما كان يهم بفتح أزرار قميصه، احاط به عدد من النواب بينهم عزام صلاح رئيس كتلة المؤتمر، و منعوه من الفعل الاحتجاجي، واعدين بالسماح له بالحديث.

و أفادت المصادر أنه بعد ذلك سمح الراعي لـ”حاشد” بالحديث، حيث ذكر حاشد عدد من جوانب الفساد التي تمارسها الحكومة و اهدار مليارات الريالات، و عند تطرقه إلى قرار حكومة الانقاذ بمنح 30 لبنة لكل وزير، قطع الراعي حديثه، قائلا: ان اجتماع سيتم للوزراء المعنيين في الحكومة مع رؤساء اللجان المتخصصة في مقر اللجان بالمجلس عصر السبت، و على “حاشد” حضور الاجتماع.

و أكدت المصادر أنه بعد ذلك قدم الراعي اعتذارا لـ”حاشد”، و قال انه حضر إلى الجلسة و هو “بدون نوم”.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

الوسوم
إغلاق
إغلاق