أخبار وتقاريرالعرض في الرئيسة

حزب العمال يحذر من التهاون واللامبالاة في التعاطي مع المطالب التي رفعها النائب حاشد

يمنات – صنعاء

حذر الامين العام لحزب العمال الديمقراطي، ناشر العبسي حكومتي صنعاء و الرياض من مغبة التهاون و اللامبالاة تجاه المطالب الموضوعية و المشروعة التي تقدم بها و دعا إليها النائب البرلماني المناضل احمد سيف حاشد و التي تمثل مطالب حزبه و كافة ابناء الشعب، بما في ذلك الموظفين مدنيين و عسكريين و المتقاعدين و المتقاعدات و المتعاقدين و المتعاقدات في كل القطاعات و المرافق.

و بين العبسي أن أي أضرار اعتبارية أو نفسية أو جسدية تلحق و تطال الزعيم الوطني “حاشد” جراء تعنت الحكومة و رفضها التعاطي مع المطالب ستكون المسئولة مسئولية كاملة عن تبعات ذلك.

و دعا العبسي الوطنيين الصادقين من اعضاء مجلس النواب من زملاء حاشد و القوى الوطنية و كل الشرفاء دعم و مساندة هذه المطالب العادلة و المستحقة بكل صراحة و وضوح و دون مواربة و الالتفاف الكامل و الحقيقي حول مناضل و زعيم وطني كبير بحجم “حاشد” من خلال التنفيذ الفعال لجملة من اشكال الفعاليات الاحتجاجية السلمية و ممارسة كل انواع الضغوط على الحكومة في سبيل الاستجابة لهذه المطالب الشعبية.

و دان العبسي ما تعرض له عدد من النشطاء الاعلاميين و السياسيين امام مجلس النواب في الايام القليلة الماضية من اعتداءات و توقيف و احتجاز غير قانوني تحت مبرر محاولة تفريقهم و منعهم من الاعتصام.

و حمل الحكومة و أجهزتها الامنية اختفاء كلا من المناضلة زعفران محمد سعيد و المناضل عصام احمد على، و هم من اعضاء حزب العمال.

و طالب حكومتي صنعاء و الرياض بالالغاء الفوري لكافة قرارات التعيينات، بخاصة تلك التي صدرت خلال العاميين 2016 – 2017، بما في ذلك التعيينات في هيئة التأمينات و المعاشات و المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية لعدم مشروعيتها و رفضها الكامل من ذوي المصلحة من العمال و الموظفين المؤمن عليهم و القيادات العمالية و النقابية و كذلك الغاء ما صرف من اراضي للوزراء من اراضي و عقارات الدولة بواقع 30 لبنة لكل وزير و استبدال منح ذلك للمستضعفين من العمال و صغار الموظفين مدنيين و عسكريين لتمكينهم من اقامة مشروع بناء مدينة سكنية كونهم اكثر استحقاقا من الوزراء و المنتسبين الى مراكز القوى المتخلفة.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

الوسوم
إغلاق
إغلاق