العرض في الرئيسةفضاء حر

“حاشد” مصر على اضرابه نيابة عن مليوني موظف .. فلماذا لا تعيدوا بند المرتبات الشهري “الملغي” من موازنتكم

يمنات

فؤاد الحرازي

ولا يزال النائب أحمد حاشد، مصراً على اضرابه، نيابة عن مليوني موظف!

بحثا عن مرتبات ولقمة عيش .. ورفضاً لجحيم بترول وغاز قاتل للموظف والمعدم!

يصارع الموت وحده بعد نقله للمشفى،

فيما الشركاء ملتهون بأنفسهم .. لا برعيتهم!!!

يتصارعون على سلطة في صنعاء، عاجزة عن توفير مرتبات .. أو قل هاربة منها!

واخرى في عدن، صادرت موارد شعبها، وتبرأت كلياً من استحقاق شمالها!!

تارةً يختلقون المبررات التنصلية .. وتارةً يتهورون في حماقات وصدامات مبكية،

لتختلط الاوراق، وينسى الناس بطونهم!

حاشد في اسبوعه الثالث يعيش على مغذيات مؤقتة لاغير .. حتى يقضي الله امراً!!

ايها الشركاااااااااء

عودوا لما ضجت به خطاباتكم، من معالجات عاجلة لأخطاء الشراكة

عجلوا بالمرتبااااات.. وأعيدوا بندها الشهري “الملغي” من موازنتكم

انشغلوا بتجميع الايرادات لتعود السيولة والرقابة والتحقيق في منهوباتها ان كنتم نزهاء!

أغيثوا مطابخ الفقراء فوراً من جرعة الغاز والبترول التي لا تطاق

هذه اولوياتكم في الجانب المدني .. واتركوا قضاياه الخلافية لحين انفراج

واذا بُليتم بشكوك جانبية فاستتروا .. بلاش مفاضحة تشعل النار

ان الله لا يحب الجهر بالسوء .. بل يحب الذين يؤدون الامانات الى اهلها

من يطعمون الناس من جوع .. ويؤامنوهم من خوف!

ولا تنسوا رفع اضراب النائب حاشد بالمعروف عاااااجلاً .. قبل ان تلحقكم اللعنة

لتثبتوا للناس مدنيتكم ومسئوليتكم تجاه مواطن يمني، مهما اختلفتم معه .. ودمتم!

الوسوم
إغلاق
إغلاق