العرض في الرئيسةفضاء حر

تحية لمن تبنى أوجاع ومعاناة البسطاء

يمنات

عبد الوهاب قطران

ألف تحية للرفيق الصادق النقي المناضل أحمد سيف حاشد الذي تبنى اوجاع ومعاناة البسطاء في زمن صمت فيه الكثيرون وظل لاكثر من اسبوعين قابضا على جوعه مضربا على الطعام في احدى غرف مجلس النواب مطالبا بصرف رواتب الموظفين.

ظل خلالها عصيا على الكسر متحديا ادوات القمع واساليب ترهيبها وترغيبها حتى بعد ان تم نقله الى مستشفى المتوكل جراء تفاقم وتدهور وضعه الصحي بسبب الاضراب، الا انه ظل ثابتا على موقفه متمسكا باضرابه حاملا معاناة الناس باذلا حياته من اجلهم رغم تفاقم حالته الصحيه وتردي وضعه المادي الذي لا طاقته له بدفع نفقات وتكاليف رقوده في المستشفى.

و بعد ان استجابة سلطة الامر الواقع وصرفت نصف راتب للموظفين رأي الكثير من الأصدقاء ضرورة تدارك الامر ورد الجميل لهامة وطنية بحجم النائب حاشد ووضع حد لتدهور حالته الصحية، وانتشاله من الخطر المحدق والضرر الوشيك الفادح، الذي قد يلحقنا في حال خسارتنا لشخص شجاع صلب نقي في هذا الزمن الملوث المشحون بالاحقاد، وفي ظل حكومات أسياد الحرب لصوص وتجار حروب يستمتعون بمشاهدة الجوع والمجاعة والمرض والموت وهو يفتك باليمنين تباعا كان لابد من سرعة التحرك والبحث عن وسائل وبدائل مقنعة لاقناع حاشد بوقف الاضراب الكلي عن الطعام واستبداله بوقفات احتجاجية او اضراب جزئي عن الطعام بعد ان قامت سلطات الامر الواقع بصرف راتب نصف شهر للموظفين في هذا الشهر وهو ما استجاب له النائب حاشد..

و بعد الحاح كبير وجهود طيبة قام بها نخبة من اصدقاءه ومن انقياء هذا البلد الذين حضروا اليوم إلى مستشفى عبد القادر المتوكل وكان لهم دور كبير في اقناع المناضل حاشد برفع الاضراب عن الطعام من اضراب كلي الى اضراب جزئي وجبة واحدة في اليوم قابلة للتصعيد.

و هنا لا بد من توجيه التحية لكل من حضر الى المستشفى وكان لهم دور في النتيجه التي خرجنا بها وهم: الاستاذة الاجلاء عبد الباري طاهر، وعبد الكريم الرازحي، وهائل سلام، بشرى المقطري، وعبد السلام جابر، وعبد الوهاب الشرفي ونجيب الحاج، وصادق غانم، وعبد الله عبدالوهاب وانس دماج ويوسف الصراري، وعبد الخالق النقيب والكثير ممن لم يحضرني ذكرهم هنا وكان لهم دور وحضور في الايام السابقة وهم كثيرون ونتمنى للمناضل حاشد وافر الصحة والعمر الطويل، وان يستعيد كامل عافيته ويتجاوز كافة اثار وتبعيات اضرابه عن الطعام خلال الاسبوعين الماضين، وكان الله في عون البلد والناس.

و نطالب كافة الاحرار والموظفين التفاعل والمشاركة في وقفات التصعيد القادمة لانتزاع حقوقهم ووضع حد لمصادرتها من قبل حكومات اسياد الحروب.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

الوسوم
إغلاق
إغلاق