أخبار وتقاريرالعرض في الرئيسة

عدن .. استمرار الاشتباكات في البحث الجنائي وعناصر “داعش” تستخدم سجناء وضباط كدروع بشرية وتعزيزات أمنية تقتحم المبنى من عدة اتجاهات

يمنات – صنعاء – خاص

ما تزال عناصر من تنظيم داعش الارهابي تسيطر على أجزاء من مبنى البحث الجنائي بمحافظة عدن، جنوب البلاد.

و تمكنت عناصر تنظيم “داعش” من الدخول إلى مبنى البحث الجنائي بعدن، بعد تفجير انتحاري بسيارة مفخخة استهدفت بوابة المبنى.

و تمكن عناصر داعش من الوصول إلى سجن البحث الجنائي و ارشيف البحث و عدد من الاقسام.

و افرجت عناصر داعش على جميع السجناء في سجن البحث الجنائي، و احرقوا الارشيف، و لا يزالون يعتقلون السجناء و ضباط و صف ضباط يعملون في أقسام مختلفة في البحث الجنائي.

و حتى عصر الأحد 5 نوفمبر/تشرين ثان 2017، ما تزال قوات أمنية تخوض اشتباكات متقطعة في مبنى البحث الجنائي الذي تسيطر على أجزاء منه عناصر داعش مستخدمة السجناء و ضباط و صف ضباط كدروع بشرية.

و تدخلت قوة من الأمن الخاص لتشارك إلى جانب شرطة عدن و قوة مكافحة الارهاب و الحزام الأمني لاستعادة المبنى.

و أفاد “يمنات” مصدر خاص إن قوة من الأمن الخاص تحاصر عدد من عناصر داعش من اتجاه معسكر النقل المجاور للبحث الجنائي، حيث تمكنت هذه القوة من انقاذ سجناء كانوا محاصرين في المنطقة الواقعة بين معسكر النقل و مبنى البحث الجنائي.

و أكد المصدر إن القوات الأمنية سيطرت حتى الساعة الرابعة من عصر الأحد على أكثر من نصف مبنى البحث الجنائي و الهناجر الملحقة به.

و تفيد احصائيات إن قرابة “15” من ضباط و صف ضباط و جنود منتمين للبحث الجنائي قتلوا في الهجوم، الذي استخدمت فيه سيارة هيلوكس مففخة، و سيارة كرسيدا و درجتين ناريتين، غير أنه لم يتم تداول سوى أسماء “3” قتلى من منتسبي البحث الجنائي، و جميعهم من أبناء محافظة الضالع، هم علي جرجور الجحافي و محمد عوض و أسامة أديب.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

الوسوم
إغلاق
إغلاق