أخبار وتقاريرالعرض في الرئيسة

زعيم أنصار الله يتحدث عن مدى الصواريخ الباليستية والرد بالمثل والنقاط الـ”12″ وما حصل لـ”هادي” في الرياض

يمنات – صنعاء

قال زعيم أنصار الله، عبد الملك الحوثي إن التحالف السعودي استباح كل شيء فاستهدف البشر و الحجر منذ بدء حربه على اليمن. مضيفا أنه تم استهدف المحافظات اليمنية بالسلاح الاميركي و البريطاني.

و أكد في كلمة له مساء الاثنين 19 ديسمبر/كانون أول 2017، إن التحالف السعودي بحربه المتواصلة يهدف إلى كسر ارادة الشعب اليمني، ما يكشف عن حقد دفين تجاه اليمنيين.

و لفت إلى أن الامم المتحدة رغم انها كانت متواطئة مع قوى العدوان الا انها اعترفت اخيرا بالجرائم المرتكبة بحق اليمنيين.

و كشف عن تلقي معلومات أن عبد ربه منصور هادي تلقى “الصفعات” على وجهه في السعودية.

و نوه إلى أن الممارسات الاجرامية للتحالف السعودي في اليمن كانت اختبارا لكثير من الدول في قول الحقيقة. موضحا أن النظام السعودي يبدو خارجاً عن الأمة ومتآمراً عليها وليس سوى أداة بيد الأميركي.

و قال: الشعب اليمني ورغم معاناته على كافة المستويات قرّر الصمود في وجه العدوان والتصدي له. مضيفا أنه لن يتمكن أحد من استعباد الشعب اليمني مهما كبرت التضحيات. مؤكدا أن القرار هو الاستمرار بالتصدّي.

و أكد الحوثي أنه لن يتم القبول بأن يتحول اليمن إلى مكب للنفايات الإجرامية وإذلال الشعب اليمني.

و قال: ألف يوم من الثبات والصمود مقابل ألف يوم من الإجرام، قدم فيها الشعب اليمني التضحيات والشهداء في سبيل الدفاع عن وطنه.

و أضاف: رغم معاناة كل أبناء الشعب اليمني لكنهم لم يستسلموا أو ييأسوا وتحرّكوا للتصدي للغزاة.

و تابع: قوى العدوان هدفت من خلال حربها إلى احتلال اليمن واستعباد شعبه.

و أكد أن مدى الصواريخ متوسع و مستمر و اليد الطولى ستنال من أماكن أخرى إن شاء الله.

و قال: أنتم تقصفون صنعاء و نحن نقصف الرياض و أبو ظبي .. أنتم تعتدون على القصر الجمهوري في صنعاء وتصل صواريخنا البالستية إلى قصر اليمامة بالرياض .. ِأنتم تعتدون على منشآتنا الحيوية ونحن نقابلكم بالمثل.

و أضاف: شعبنا اليوم تصل صواريخه البالستية إلى وسط الرياض وإلى قصر حكمهم. مؤكدا أن تجربة القوة الصاروخية فيها درس مهم لكل أبناء البلد.

و تابع: الشعب الذي أرادوه ذليلاً لهم هو اليوم شعب شامخ عزيز صامد ثابت حر بما تعنيه الكلمة ويمكن لكل العالم أن يفتخر بصمود الشعب اليمني الصامد رغم حضور قوى الطاغوت بكل ثقلها في هذه المعركة.

و قال: يمكن للإنسانية أن تنظر إلى هذا الشعب الصامد الذي يتجه الآلاف فيه إلى الجبهات بكل ثبات رغم الجراح العميق والجوع والفقر والمعاناة.

و لفت إلى أن يمن اليوم هو يمن حرٌ بكل ما للكلمة من معنى وأن حرية اليمن معمدة بالدماء وعمقت جذورها بأرض اليمن دماء الآلاف المؤلفة من الشهداء الأبرار.

و قال: قتلتم منا آلاف الأطفال والنساء واستهدفتم كل شيء وحاصرتم أكثر من 20 مليون إنسان لتجويعهم وتريدون منا أن نبقى مكبلي الأيدي ومتجمدين أمامكم..؟

و أضاف: في مقابل قتلكم للآلاف المؤلفة من أطفالنا دون رحمة ماذا تتوقعون منا..؟.

و أشار إلى التركة السيئة للحكومات المتعاقبة التي لم تقدم شيئا للوطن والمواطن. منوها إلى أن السنوات التي مضت لم يكن فيها لا حرب ولا صراع في هذا المستوى و كانت كلها أزمات.

و لفت إلى أن البلد كان يعيش في أزمة وفي حالة فقر في السنوات ما قبل العدوان فنحن أمام واقع عانينا فيه من إرث الماضي.

و أشار إلى أن أكثر أبناء اليمن كانوا عندما يعانون من أمراض خطيرة توجب عليهم السفر إلى الخارج ولم يبنى مستشفى واحد يغنينا عن تلك السفريات.

و قال: المشكلة مشكلة الأمس وتفاقمت اليوم بفعل العدوان. مضيفا أنه على مدى عشرات السنين كانوا يبررون فشلهم بأننا بلد فقير ودون موارد وهذا كذب.

و أضاف: يستطيع أي محلل اقتصادي أن يأتي ليرى كيف كانت تتفاقم الأزمات لولا ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر.

و تابع: يمكن أن نبني واقعاً قوياً بتعاوننا والاستفادة من كل ما هو متاح وبتقوى الله.

و طالب الدول العربية والإسلامية بمراجعة مواقفها من العدوان على اليمن. مؤملا أن يراجع الجميع في المنطقة مواقفهم سيما أن الفترة الأخيرة كشفت تواطؤ السعودية على القدس وفلسطين.

و أكد أن السعوديين باتوا مفضوحين بعمالتهم وتحركهم ضمن الأجندة الأمريكية بدون حدود. مؤملا من القوى والدول الحرة النظر بعين المسؤولية إلى معاناة ومظلومية شعبنا.

و أكد على ضرورة دعم الجبهات والتظافر في حفظ الوحدة الوطنية. موضحا أن البعض من أبناء شعبنا لم يكن يتخيل أن يرى النظام السعودي على هذا المستوى من الوحشية والإجرام.

و قال: رأينا ما عليه الحال في المناطق التي تمكنوا من احتلالها والواقع فيها هو واقع احتلال.

و أضاف: معنيون اليوم بالاهتمام بكل عوامل القوة في مواجهة هذه العدوان عبر تعزيز وحدتنا الداخلية.

و أكد الحوثي أنه يجب أن نكون اليوم أكثر تصميماً على ثباتنا وانتمائنا إلى قيمنا الأصيلة وأن نسعى في المرحلة القادمة إلى تعزيز الوحدة الداخلية وتثميرها عملياً كوننا في مرحلة المسؤولية فيها على الجميع لأن بلدنا يواجه تحدياً مصيرياً، نكون أو لا نكون.

و أشار إلى أن كل مؤسسات الدولة معنية أن تتجه إلى الشعب وأن يلتقي الجميع في حالة تعاون وأن علينا أن نتوجه لنحول التحدي إلى فرصة وننهض من بين الركام.

و لفت إلى التعاون باهتمام وعزم و التصميم. مؤكدا أن تفاهمنا يمكن أن يباركه الله سبحانه ونصنع الكثير ونغير الكثير.

و أكد الحوثي أن مؤسسات الدولة مسؤولة بتفعيل النقاط الإثناعشر. مطمئنا الشعب اليمني بأن صموده و صبره و تمسكه بخياره الحر و اعتماده على الله ستكون عاقبته النصر و الحرية.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

الوسوم
إغلاق
إغلاق