العرض في الرئيسةفضاء حر

الجنوب وقضيته طرفان حاضران غائبان في مشهد الصراع الدائر بـ”عدن”

يمنات

فتحي بن لزرق

عقد المجلس الانتقالي وقيادات من المقاومة يوم الأحد لقاءا موسعا للوقوف على التطورات الأخيرة في الجنوب وموقف الجميع من وجود طارق محمد صالح وقيادات أخرى تابعة لصالح في الجنوب.

بالنسبة لي أرى ان اللقاء وفق في أمور وأخفق في أخرى :

الأمور التي وفق فيها :

– جملة المطالب التي تضمنها البيان الختامي للقاء موفقة وهي مطالب عامة لا يمكن الاختلاف حولها أو التشكيك فيها بالمطلق.

– الدعوة إلى إنقاذ الناس وإصلاح حالها أمر جيد وايجابي أن يتضمنه البيان.

– الالتفات إلى معاناة إخوتنا النازحين من أبناء الشمال والدعوة لتوفير ظروف نزوح جيدة كان موقفا أخلاقيا وإنسانيا عظيما اتخذه المجلس وقيادته.

-التأكيد على رفض وجود أي قوات عسكرية شمالية على أراضي الجنوب كان تأكيدا عظيما وفي محله.

– الموقف من الحكومة الشرعية وإدارة هادي في حالة نجاحه فعلا في تنفيذ ما التزم به المجلس وحدد له موعدا زمنيا.

الأمور التي لم يوفق فيها

– كتابة بيان جاهز وتقديمه للحاضرين وتلاوته نيابة عنهم وهو الأمر الذي دعا كثيرين إلى مغادرة القاعة وهنا يتضح للجميع أن طرفا آخر كتب البيان وقدمه .

-إصرار الانتقالي على أنه الممثل الوحيد للجنوبيين والمتحدث بلسانهم والمفوض عنهم.

– غياب الطيف الأكبر من قيادات المقاومة الجنوبية بعدن والمحافظات الأخرى عن اللقاء اليوم.

– فشل اللقاء في اتخاذ موقف واضح وصريح من وجود طارق محمد صالح بعدن وتحدث عن رفضه لتشكيلات عسكرية وخلافه في حين كان الواجب اتخاذ موقف بالسلب أو الرفض من وجود الرجل في عدن والجنوب عامة .

– التلاعب بموضوع إسقاط الحكومة وإخراج هذا المطلب مع تصاعد الخلاف حول بقاء طارق محمد صالح وخفض المطالب سابقا .

– تحويل المطالب السياسية الحقة للجنوبيين إلى ورقة ابتزاز يتم مواجهة إدارة هادي بها مع كل تصاعد حدة نزاع بين هادي والإمارات.

الأمور التي قد يكون لها انعكاس سلبي

– فشل المجلس في منع جلسة مجلس النواب التي حدد مطلع شهر فبراير القادم موعدا لعقدها.

– فشل المجلس في طرد الحكومة الشرعية من عدن وهو الأمر الذي حدد له أسبوعا واحدا للقيام به.

ملاحظات عامة على الحالة السياسية ككل:

لا يمكن لأي مراقب سياسي ان يتجاهل أن كل ما يحدث هو صراع سياسي مرير بين الإمارات والرئيس “هادي” وفي هذا الإطار يمكن الوقوف على المعطيات التالية.

– أجبرت الإمارات المجلس الانتقالي على اتخاذ سياسة تصالحية مع الحكومة الشرعية وإدارة هادي خلال الأشهر الماضية عبر وقف حملات مناهضة الحكومة واستهداف “هادي”.

– ردت إدارة هادي بتصعيد الموقف ضد الإمارات عبر استخدام ورقة وجود طارق محمد صالح في عدن ومحاولة إحراج الإمارات والأطراف الموالية لها من الانتقالي باستخدام قيادات من المقاومة مقربة من هادي أو أنها تتفق معه في مطالب العداء لطارق محمد صالح والمطالبة برحيله .

– ردت الإمارات على هذا التصعيد بالموقف الذي اتخذه الانتقالي اليوم عبر التصعيد المباشر ضد حكومة هادي .

– تتحارب الإمارات وهادي في “عدن” بأدوات جنوبية، حيث تستخدم الإمارات الانتقالي ويستخدم هادي بعض قيادات المقاومة في مجمل هذا الصراع ووفق قاعدة “(فك وانا بافك).

– المرحلة المقبلة ستتجه صوب خيار من اثنين:

الأول : إجبار حكومة هادي على القبول بطارق محمد صالح كقوة منفصلة في إطار الشرعية اليمنية مقابل تراجع الانتقالي عن خطواته التصعيدية التي أعلن عنها ضد حكومة هادي وجلسة البرلمان.

الثانية: مواصلة إدارة هادي والمقاومة تصعيدها ضد تواجد طارق أو الأطراف الموالية له ومن ثم تصعيد مماثل للانتقالي ضد الشرعية وصولا إلى حالة الصدام بين الطرفين.

إجمالا “الجنوب” وقضيته هما الطرفان الحاضران الغائبان في مشهد الصراع الدائر في عدن.

المصدر: حائط الكاتب على الفيسبوك

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

الوسوم
إغلاق
إغلاق