حوادث

تقطيع عارضة أزياء عربية ووضعها في حقيبتين والقاتل ينتحر بعد اعتقاله

يمنات – متابعات

تحوّل الحلم الأمريكي إلى كابوس بالنسبة لأمّ أردنية شابة كانت تعمل عارضة أزياء في أمريكا، حيث عثرت الشرطة الأمريكية بالصدفة وهي تفتش في سيارة BMW سوداء فخمة مركونة في حي سكني وسط بورتلاند أكبر مدينة في ولاية أوريغون الأميركية على حقيبتين فيهما أجزاء جثة مقطعة للشابة التي تحمل الجنسية الأميركية وأحد سكان ذلك الحي.

نشرت وسائل الإعلام صور الشابة المقتولة وهي سارة زغول 28 عاماً، وهي أم لطفل تعمل عارضة أزياء وممثلة. فيما ذكر موقع شبكة Fox News التلفزيونية الأميركية، أن الشرطة “علمت” بوجود مشتبه به فر إلى مكان قريب، فتعقبوه في الليلة نفسها واعتقلوه في أحد المنحدرات قبل أن يقدم على الانتحار.

ويبدو أن عائلة زغول لا تزال في هول صدمة الخبر، فقد رفضت حتى هذه اللحظة التعليق على خبر موتها، وتعتبر زغول من أقوى عشائر الأردن وأكثرها عدداً وحضوراً، وتعود أصولها تحديداً إلى جبل عجلون في قرية مدينة عنجرة.

وبالعودة إلى حساب الشابة الأردنية على فيسبوك الذي نعاها برسالته “تذكروا سارة زغول”، يبدو من حسابها أنها كانت تعيش حياة طبيعية، لديها أكثر من 3000 صديق، وتحتفي في كثير من الصور بطفلها الوحيد طارق “7 سنوات” الذي تحدث عدد من أصدقائها للصحافة عن علاقتهما المميزة، بل أكثر من ذلك فطالما اعتبروها مصدراً للطاقة الإيجابية في حياتهم.

وإضافة إلى ذلك تظهر المعلومات الشخصية أنها عاشت فترة من حياتها في العاصمة الأردنية عمان، لكن الفترة الأطول كانت في أميركا التي تحمل جنسيتها.

وخلال البحث عن سارة، وجدنا مقطعاً طريفاً نشرته قبل عامين تتحدث فيه مع ابنها، الذي استطاع عبر بطاقة ائتمانية لجدته طلب ألعاب فيديو قيمتها مئات الدولارات، كانت تؤنبه بأسلوب لطيف على ما فعله.

الوسوم
إغلاق
إغلاق