أخبار وتقارير

الحديدة .. مستجدات المواجهات العسكرية في مدينة حيس

يمنات

تجددت المواجهات العسكرية بين قوات جنوبية موالية للإمارات وحركة «أنصار الله» في معركة السيطرة على مدينة حيس، جنوب الحديدة، مساء  الإثنين، في إطار شن هجوم مضاد لاستعادة مواقع خسرتها في خلال الأيام الماضية.

وأكد مصدر ، لـ«العربي»، أن مواجهات عنيفة يستخدم فيها مختلف أنواع الأسلحة، تشهدها الأطراف الشمالية والشرقية للمدينة بين الطرفين، مشيراً إلى أن «أنصار الله» شنت «عملية هجومية نوعية» على القوات الجنوبية المسيطرة على المدينة منذ السادس من الشهر الحالي من محورين.

ووفقاً للمصدر، فإن قوات «أنصار الله»، أعادت تموضعها خلال اليومين الماضيين في المناطق الشمالية للمدينة، وشنت اليوم هجوماً على القوات الموالية للإمارات من قرية القلمة، الواقعه شمال المدينة، كما شنت هجوماً على تلك القوات من الجهة الشمالية الشرقية.

مصادر عسكرية موالية للإمارات، قللت من أهمية العملية الهجومية لـ«أنصار الله» على المدينة من الأطراف الشمالية والشرقية، وأكدت أن قوات «المقاومة الجنوبية» تقوم بتمشيط المزارع الواقعة في محيط المدينة لتأمينها.

في السياق، ذكرت وكالة «سبأ» التابعة لحكومة هادي، أن القوات التابعة للأخير، مسنودة بـ«المقاومة الشعبية» و«التحالف»، تواصل عمليات تمشيط المزارع الواقعة شمال مديرية حيس، والقريبة من مديرية الجراحي، فيما تعتمد الخطة العسكرية لـ«التحالف» و«الشرعية»، في المنطقة التي تعتبر جغرافيتها ساحلية وجبلية، على الجو بالدرجة الأولى.

وأجرى نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي، علي محسن الأحمر، اليوم، اتصالاً هاتفياً بمحافظ محافظ الحديدة، حسن طاهر، للاطلاع على سير العمليات العسكرية.

ولا تزال «أنصار الله» تسيطر على قرية ظمي، التي تعد أكبر قرى جنوب مدينة حيس، يضاف إلى تواجدها في قرية الخداش، الواقعة غرب عزلة الشرق، والسلسلة الجبلية الممتدة من جبال شمير وشرعب حتى جبل رأس.

وتعدّ حيس أكبر مديريات محافظة الحديدة من حيث عدد السكان، ذات أهمية استراتيجية، كونها منفذ مهم لـ«أنصار الله» ولإمدادتهم العسكرية من إب وتعز وذمار، إلى مناطق التماس في المخا وموزع والبرح، والجبهات الغربية المحادية لمدينة تعز، كما يعتقد أنصار «التحالف».

المصدر: العربي

الوسوم
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق