أخبار وتقاريرالعرض في الرئيسة

توتر في مدينة تعز بعد اقتحام مكتب المحافظ .. هل يسعى الاصلاح للتعامل مع “أمين محمود” بنفس الطريقة التي تعامل بها مع “علي المعمري”..؟

يمنات – صنعاء – خاص

تشهد مدينة تعز، جنوب غرب البلاد، حالة من التوتر على خلفية اقتحام مسلحين مواليين لفصيل الاصلاح في مقاومة تعز، مكتب المحافظ بشركة النفط.

تفيد مصادر محلية ان مسلحين ينتشرون منذ مساء الثلاثاء 20 فبرائر/شباط 2018 في الأحياء القريبة من مبنى شركة النفط، فيما تنتشر أطقم عليها مسلحين في شارع جمال الذي يقع مبنى الشركة في جزئه الغربي.

اقتحام مبنى فرع شركة النفط بتعز نفذه مسلحون يقودهم اسامة القردعي، و هو من ضمن المجاميع المنضوية في لواء الصعاليك، الذي يعد عزام فرحان، هو قائده الفعلي.

و عزام فرحان هو نجل القيادي الاصلاحي عبده سالم فرحان، المعين مؤخرا مستشارا لقائد محور تعز، و فرحان المعروف بـ”سالم” هو الحاكم العسكري الاخواني لمدينة تعز.

اقتحام مبنى فرع شركة النفط الذي تتخذ منه السلطة المحلية مقرا لها، جاء بعد يوم من اجتماع السلطة المحلية برئاسة المحافظ أمين محمود، و الذي تم فيه توزيع الاختصاصات بين وكلاء المحافظة، و هو ما عده البعض خطوة في طريق العمل المؤسسي للسلطة المحلية.

السلطة المحلية بمحافظة تعز ظلت خلال العامين الماضيين غير قادرة على التحرك و القيام بواجباتها، و تركت مسئولياتها للجماعات المسلحة المتناحرة في المدينة، و التي حولتها إلى كنتونات تتصارع فيما بينها على الجباية.

يعد فصيل الاصلاح بمقاومة تعز هو سلطة الأمر الواقع في مدينة، ليس من خلال سيطرته على المدينة، و انما من خلال سيطرته على مفاصل السلطات المحلية و الأمنية و العسكرية في مدينة تعز، و الذي بات يدير المناطق الخاضعة لحكومة هادي بعيدا عن بقية الفصائل متحكما بموازناتها و التعيينات فيها، و لكن ادارته هذه تأتي من خلال الأجهزة الرسمية.

و تمكن فصيل الاصلاح عن طريق الفصائل المسلحة التابعة له من افشال المحافظ السابق، علي المعمري، و يبدو أنه يريد أن يكرر ذات الطريقة مع المحافظ الحالي، الذي جاء من اتجاه بعيد عن خط الاصلاح.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

الوسوم
إغلاق
إغلاق