أخبار وتقاريرإختيار المحررالعرض في الرئيسة

داعية صوفي يسعى لجر “الصوفية” إلى مربع الصراع تحت يافطة تأمين وادي حضرموت

يمنات – صنعاء – خاص

يبدو أن هناك توجه لجر الجماعة الصوفية التي ظلت تمثل الوسطية و الاعتدال إلى مربع الصراع الدائر في البلاد، و الذي بات الدين يستخدم فيه كأداة صراع.

و يبدو أن دعوة الداعية الصوفي الحبيب علي الجفري، تسعى لجر الجماعة نحو الصراع، و استخدامها وقودا في المرحلة المقبلة، مستغلة استهداف رموز الصوفية في وادي حضرموت، الذي يعد أهم معاقل الجماعة.

و طالب الحبيب علي الجفري رئيس مؤسسة طابة للدراسات و الخطاب الإسلامي قوات النخبة الموالية للإمارات بتأمين وادي حضرموت، الذي بدأ يشهد اغتيالات و انفلات أمني، على غرار ساحل حضرموت.

و طالب الحبيب الجفري بإبعاد العناصر المشتبه بتعاملها مع من سماهم بـ”خوارج العصر”، سيما و قد تكررت حوادث القتل و الاختطاف في وضح النهار تحت سمع و بصر المسؤولين عن وادي حضرموت و مرورًا بنقاطهم العسكرية، في اشارة لقوات المنطقة العسكرية الأولى، المحسوبة على الجنرال علي محسن و تجمع الاصلاح.

و أشار الحبيب الجفري إلى أن قوات النخبة الحضرمية جزء من الجيش (الوطني) و تتبع قيادة المنطقة العسكرية الثانية، و كان لها الدور الكبير في تطهير ساحل حضرموت من ممن سماهم بـ”خوارج العصر” كما كانت صاحبة الإسهام الواضح بتطهير وادي المسيني.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

الوسوم
إغلاق
إغلاق