أخبار وتقاريرالعرض في الرئيسة

العفو الدولية تعلق على بيع أسلحة للسعودية

يمنات – وكالات

اتّهمت منظّمة العفو الدولية، الجمعة 23 مارس/آذار ، التحالف الذي تقوده السعودية، وانصار الله، بارتكاب جرائم حرب محتملة خلال الصراع المستمرّ في اليمن منذ أكثر من ثلاث سنوات.

وشجبت المنظّمة، بيع بعض الدول الغربية السلاح للسعودية وحلفائها، معتبرة أن مثل هذه التجارة تجعل المعاهدة العالمية لتجارة الأسلحة “مدعاة للسخرية”.

وقالت لين معلوف، مديرة بحوث الشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية: إن “ثمة أدلّة كثيرة على أن تدفّق الأسلحة غير المسؤول إلى قوات التحالف الذي تقوده السعودية أدّى إلى إلحاق أضرار هائلة بالمدنيين اليمنيين”.

بيد أن ذلك لم يردع الولايات المتحدة وبريطانيا وغيرهما من الدول؛ مثل فرنسا وإسبانيا وإيطاليا، عن الاستمرار في شحن أسلحة تُقدّر قيمتها بمليارات الدولارات، بحسب بيان صادر عن معروف.

وأكّد البيان أن ذلك، إلى جانب تدمير حياة المدنيين، “يجعل من معاهدة تجارة الأسلحة مدعاة للسخرية”.

ولفتت المتحدثة إلى أن 36 ضربة جوية نفّذتها قوات التحالف منذ عام 2015 بدا أنها شكّلت انتهاكاً للقانون الدولي. وقالت إن العديد من هذه الانتهاكات “تصل إلى حدّ جرائم الحرب”.

وقالت المنظمة أيضاً إن انصار الله وحلفاءهم نفّذوا موجة من عمليات التوقيف والاحتجاز التعسّفية مع معارضيهم، وإن عشرات الرجال والنساء اختفوا قسرياً وصدرت على بعضهم أحكام قاسية إثر محاكمات جائرة.

كما اتهمت جميع الأطراف بـ “عرقلة وصول المساعدات الإنسانية إلى ما لا يقلّ عن 22.2 مليون شخص بحاجة إلى المساعدات، وإلى أكثر من مليون شخص مصابين بالكوليرا”.

وجاءت انتقادات المنظمة بعدما هدّدت جماعتان حقوقيتان في فرنسا باتخاذ إجراء قانوني ضد حكومة باريس إذا لم تعلّق الأخيرة مبيعات الأسلحة للسعودية والإمارات خلال شهرين. 

الوسوم
إغلاق
إغلاق