أخبار وتقارير

بسبب الحرب السعودية في اليمن .. محامون فرنسيون يرفعون دعوى قضائية ضد ابن سلمان

يمنات – صنعاء

رفع محامون فرنسيون دعوى قضائية نيابة عن نشطاء حقوق الإنسان اليمنيين بعنوان “المشاركة في أعمال التعذيب” ضد ولي العهد محمد بن سلمان، الذي اختتم زيارته إلى باريس، الثلاثاء، في إطار عملية يقودها التحالف السعودية. وفي الوقت نفسه، للضغط على حكومة باريس فيما يتعلق باستخدام التحالف للسلاح الفرنسي.

و أخبر طوني فورتن، عضو مجلس مرصد التسلح، في مقابلة لـ”سبوتنيك” كيف أصبحت فرنسا مورداً للأسلحة المستخدمة ضد اليمنيين.

و قال فورتن: “كانت الأسلحة التي تم تزويد المملكة العربية السعودية وشركاء آخرين بها في التحالف، في الأصل متجهة إلى لبنان. وعملت الشركات التي صنعت هذه الأسلحة بموجب عقد “دوناس”…. نعرف أن معظم هذه الأسلحة (75-80٪) تستخدم اليوم في اليمن من قبل القوات السعودية”.

و أضاف: “لقد بدأ الصناعيون الفرنسيون بصنع الأسلحة منذ عام 2011، والتي ظنوا أنها ستحمي لبنان، وتخدم في الحرب ضد الإرهاب… وفي عام 2015 طلبت الحكومة الفرنسية منهم تكييف الأسلحة التي عملوا عليها مع الظروف في اليمن. ولقد فوجئ عدد من الشركات بأن الأسلحة التي يصنعونها ستصمم في نهاية المطاف لقصف المدنيين”.

ولم يتم إنشاء أية لجنة دولية حتى الآن لتوضيح مسألة مطابقة هذه المعاملات مع القانون الدولي على الرغم من قلق الخبراء والمدافعين عن حقوق الإنسان. ومع ذلك، هناك أسباب للاعتقاد بأن الحكومة الفرنسية الجديدة مستعدة للنأي بنفسها عن سياسات أسلافها. وهكذا، اقترحت مجموعة من النواب من الأغلبية الرئاسية إنشاء لجنة برلمانية للتحقق من عقود توريد الأسلحة على مدى السنوات الثلاث الماضية.

الوسوم
إغلاق
إغلاق