أخبار وتقاريرالعرض في الرئيسة

المهرة تدخل “العصر السعودي”: بعد المراكز السلفية… ميناء وثكنات وأبراج مراقبة

يمنات

فايز الأشول

تحت ذريعة مكافحة تهريب السلاح الى «الحوثيين» من سواحل محافظة المهرة، دفعت السعودية في ديسمبر الماضي بقوات عسكرية الى مدينة الغيضة، واليوم تكشف مصادر لـ«العربي» أن شركة «اوريون غاز» الأمريكية، وتحت حماية القوات السعودية، بدأت تنفيذ أعمال إنشائية في ميناء «نشطون» وتعميق مرساته، بما يسمح للسفن الكبيرة وناقلات النفط من الرسو في رصيفه. كما كشفت عن قيام الشركة بردم لسان في ساحل خلفوت القريب من «نشطون»، شبيه باللسان الذي تم إنشاءه في ميناء «بلحاف» لتصدير الغاز المسال. 

المصادر ذاتها قالت إن «القوات السعودية أحكمت سيطرتها على الغيضة ونصبت نقاط تفتيش عند مداخلها، في طريق الغيضة حوف وطريق الشيخ زايد بن سلطان، وطريق الغيضة شحن وطريق السلطان قابوس وطريق الغيضة نشطون .

ثكنات في الصحراء 
عسكرت القوات السعودية في منطقة خلفوت، وتسلمت مواقع «اللواء 137 ميكا» و«123 مشاة». وبحسب المصادر فإن وحدات عسكرية سعودية تم نشرها خلال الأسابيع الماضية من الغيضة باتجاه صحراء الربع الخالي، وتوزيع تمركزها في ثكنات وأبراج مراقبة متباعدة، لافتة إلى أن فرقاً هندسية تقوم بعمل مسوحات بين هذه الثكنات والأبراج وتحت حمايتها. 

كما أفادت المصادر بتولي «ضباط وجنود سعوديين حماية مطار الغيضة، وأن طائرات شحن عسكرية وطائرات مدنية سعودية صارت تهبط في المطار أسبوعياً»، مضيفة أن «العشرات من الضباط السعوديين يقيمون في فندق تاج العرب بمدينة الغيضة»، الذي أحيط مؤخراً بمدرعات وكتل من الخرسانة.

شحن وصرفيت
قبل مجيء القوات السعودية الى المهرة، كانت الإمارات، الشريك الأبرز للمملكة في «التحالف» الذي يخوض حربه في اليمن، قد مدت نفودها في أوساط القبائل المهرية، عبر توزيع الهبات والعطايا لشيوخ العشائر ومساعدات الهلال الأحمر، لتدفع في العام 2016 بمسلحين من قبيلة زعنبوت للسيطرة على منفذ «شحن» الحدودي مع سلطنة عمان، والذي سلمته في نهاية ذات العام لوحدة من «اللواء 137 ميكا»، بتوجيهات من نائب الرئيس انذاك خالد بحاح المعروف بولائه لأبوظبي. 

في أكتوبر من العام 2017، تسلمت المنفذ وحدة من «اللواء 123 مشاة» بإشراف فريق عسكري سعودي، وتوضح المصادر أنه منذ ذلك التاريخ، «يخضع منفذ شحن وبجانبه منفذ صرفيت لإشراف القوات السعودية».
مركز لـ«السلفية»

بالتزامن مع التواجد العسكري للسعودية في المهرة، جلب شيوخ الوهابية مئات السلفيين إليها بمباركة من الرياض والمحافظ راجح باكريت، الذي استقبل بمعية وفد سعودي في يناير الماضي، مشائخ سلفيين قَدِموا من عدن وحضرموت ولحج، وتدارس الجميع إنشاء مركز لتدريس العلوم السلفية في المهرة. وبرغم التعتيم على المستجدات في هذا الشأن عقب احتجاج الكثير من أبناء المحافظة على هذه الخطوة، وخروج تظاهرة نسائية في مديرية قشن رفضاً لأي تواجد للسلفيين، واعتبار ذلك زرعاً لبذور الفتنة والتطرف، إلا أن مصادر «العربي» كشفت عن افتتاح «دار الحديث السلفي» في سيحوت في مارس الماضي، لافتة إلى أن الشيخ مبارك دوبل باقميش والشيخ عبدالاله الضالعي يتوليان إدارته.

المصدر: العربي

الوسوم
إغلاق
إغلاق