فضاء حر

الصراع القادم في تعز الى أين ..؟

يمنات

مصطفى المغربي

الثابت أن دعم الإمارات الواضح أصبح متناميآ بشكل كبير لقوى اليسار في تعز وللقوى السلفية التي لم تخرج على صالح في فبراير٢٠١١م – خاصة في ظل زيارة قيادات عسكرية اماراتية للمحافظة مؤخرآ بشكل غير مسبوق – فهل يعد ذلك من قبيل تكريس الصراع في هذه المحافظة والابقاء عليها كمنطقة طرد غير آمنة وغير مأمونة ..؟ أم من قبيل إعلان الحرب على الإخوان وتطهير المحافظة منها ..؟
 
حقيقة لقد ظن العديد من المحللين أن المخطط يسير نحو سلخ هذه المحافظة من جسد اليمن تمامآ على أيدي تنظيم الإخوان ، ولكن المتغيرات الآخيرة نتيجة أحداث ٤ ديسمبر دفعت بقوى صالح إلى الجنوب ثم إلى مديريات الساحل التابعة لهذه المحافظة لتحل محل القوى الجنوبية المسلحة هناك كما يتداول وثابت مؤخرآ ، وحتمآ في ظل عدم عمل قوى صنعاء على حسم جبهات تعز خاصة الغربية والساحلية منها ستعرج قوى صالح المدعومة إمارتيا والمسلم لها مديريات الساحل مؤخرآ لتلتحم بمديريات مركز المحافظة.

فهل أصبح الاخوان في تعز يستشعرون أن هناك مخطط دولي وإقليمي للقضاء عليهم في هذه المحافظة لذلك أخرجوا كل قواهم منذ أيام للتظاهر ضد المحافظ أمين محمود وضد قوى صالح ..؟

الوسوم
إغلاق
إغلاق