أخبار وتقاريرإختيار المحررالعرض في الرئيسة

السكرتير الخاص لـ”الصماد” يكشف كيف علم بمقتله وكيف كان يتم الرد عليه قبل اعلان وفاته..؟

يمنات – صنعاء – خاص

كشف السكرتير الخاص لرئيس المجلس السياسي الأعلى الراحل صالح الصماد عن معلومات حول سفر الصماد إلى الحديدة و كيف انقطعت اخباره عنه.

و أكد أحمد الرازحي أن الصماد طلب منه مساء الأربعاء 18 إبريل/نيسان 2018، أن يعد نفسه للسفر إلى الحديدة. مشيرا إلى أنه بدأ بتجهيز احتياجات السفر.

و نوه الرازحي إلى أن الوقت كان متأخرا فطلب منه الصماد أن يرتاح على أن يسافر هو في ذات و سينتظره في الصباح.

و أشار الرازحي أنه حزم عدته ليلا ًاستعداداً للسفر صباحاً، غير أنه تفاجأ وقت صلاة الفجر بإبلاغه من قبل الصماد أنه لن يتأخر و البرنامج محدود و سيلتقي بقيادة محافظة الحديدة من عموم المديريات ليناقش معهم وضع المحافظة ثم سيلتقي بقيادات عسكرية و سيعود إلى صنعاء. لافتا إلى أن الصماد طلب منه البقاء في صنعاء للقيام بالأعمال الموكلة اليه.

و نوه الرازحي أنه و عند الساعة 11:44:52قبل آذان ظهر الخميس، قال للصماد إن اللقاء تأخر، فرد عليه أنهم احتاجوا لوقت لجمع المسئولين في السلطة المحلية من المديريات.

و أكد الرازحي أنه انتظر إلى الساعة 2 بعد ظهر الخميس و تواصل بالفريق المرافق لـ”الصماد” فكانت تلفوناتهم بين مغلق و مشغول.

و أوضح أنه كان يريد أن يرسلوا له بنص خطاب الرئيس لتفريغه و معلومات عن اللقاء لكتابة الخبر. مؤكدا أنه لم يصله شيء إلا الساعة السادسة مساء حين تواصل به اعلامي يخبره بإرسال تسجيل صوتي لخطاب الرئيس و بعض المعلومات لكتابة الخبر.

و أكد الرازحي أن مسؤول حماية الصماد و بعض الامنيين تابعوه للتعجيل برفع الخبر و لم يشعروه بما حصل.

و لفت إلى أنه عندما سألهم عن الرئيس قالوا له أنه طرح كل اغراضه و ذهب إلى مكان بعيد و لا يوجد عنده أي شيء للتواصل به و اذا كان لديه أي شيء مهم يرسله اليهم و سيكتبوه في ورقة و يرسلوه إليه. منوها إلى أنه فعل ذلك و لم يأتيه أي جواب.

و أكد أنهم تواصلوا به يوم الجمعة و ابلغوه السلام من الرئيس. مؤكدين له أن الرئيس ما زال في المكان البعيد. مشيرا إلى أنه لم يعرف أين هو المكان البعيد الذي رحل اليه.

و استدرك: “خيوط الشك بدأت تدبُ في قلبي بأن الرئيس رحل إلى ربه فلا يمكن أن ينقطع بهذا الشكل. مضيفا: كنت أغالط نفسي كثيراً”.

و أكد الرازحي أنه من يوم السبت و حتى مساء الأحد عجز عن التواصل بأي شخص ممن رافقوا الصماد في السفر. مشيرا إلى أنه كان في صنعاء من يتواصل لمتابعة بعض المواضيع العالقة و العاجلة في بعض مؤسسات الدولة و يقول لهم قال الرئيس كيت و كيت. كاشفا أنه عندما كان يتم التأكد منه من قبل الجهة المعنية يقول لهم غير صحيح و لم يبلغه الرئيس بشيء و عليهم الانتظار ما تسبب في تناقض و تعطيل لبعض المواضيع المهمة.

و أشار أن بعضهم – لم يحدد منهم – تواصلوا به مساء الاحد قائلين له إذا اراد الوصول إلى الرئيس فسيرتبوا له الطريق للتأكد من صحة أقوالهم.

و أبدى الرازحي عتبه الكثير على رفاقه بسبب اخفائهم عنه استشهاد الرئيس رغم معرفتهم بأنه سكرتيره الخاص.

و أكد الرازحي أنه لم يعلم بمقتل الرئيس الصماد إلا كما علم به العالم عبر بيان النعي.

في مساء ليلة الأربعاء 18 ابريل قال لي أعد نفسي للسفر الى الحديدة فنهضت من مكاني الذي كنت جالساً فيه لتجهيز احتياجات…

Posted by ‎أحمد الرازحي‎ on Thursday, April 26, 2018

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق