أخبار وتقاريرالعرض في الرئيسة

اللجنة النقابية لعمال وموظفي شركة كمران تستنكر الخلافات الشخصية بين القيادة الحالية و السابقة و تدعو الاطراف السياسية لرفع ايديهم عن الشركة في ظل الظروف الحالية

يمنات – خاص

اصدرت اللجنة النقابية لعمال وموظفي شركة كمران للصناعة والاستثمار بيان، يوضح السبب  الرئيسي لما وصلت اليه الشركة وموظفيها من تداعيات خطير  لأول مرة منذ انشائها.

و قال البيان، ” تابعت نقابيتي موظفي شركة كمران للصناعة والاستثمار في الادارة العامة والمصنع والفروع ما وصلت اليه الشركة في الآونه الأخيرة من أوضاع سيئة في كافة الجوانب الانتاجية والتسويقية”.

و أضاف البيان، ان الشركة تتعرض لخسائر يومية تقدر بملايين الريالات وتتضاعف هذه الخسائر باستمرار توقف انشطة الشركة بسبب حجز المواد الخام في مدينة عدن منذ ما يقارب الستة أشهر.

و تابع البيان، “لا يخفي على الجميع الخلافات الشخصية بين القيادة الحالية الموجودة داخل البلاد والقيادة السابقة الموجودة خارج البلاد والتي تشكل السبب الرئيسي لما وصلت اليه الشركة وأدت الى تداعيات خطيرة تمر بها الشركة وموظفيها لأول مرة منذ انشائها”.

و أكد البيان، ان سقوط الشركة وتوقف انشطتها لا يخدم اي طرف سياسي فالشركة داعمة للتنمية في اليمن منذ انشاءها وتقتضي المصلحة الوطنية تدخل تلك الجهات والتعاون على عدم الاضرار بها.

و استنكر البيان، ماوصلت اليه من خلافات بين القيادتين وبشكل غير مسئول في تصفية حساباتها لدرجة ايصال الشركة الى طريق مسدود يهدد مستقبلها وحرمان قرابة 1400 اسرة من مصدر رزقها فضلا عن قرابة 5000 اسره يعولها موظفي الشركة الى جانب اسرهم.

كما استنكر التصرفات اللا مسئوله، واخرها تسريب اوراق واسرار الشركة، ارضاء لرغبات شخصية لا هم لها سوى تصفية حسابات خاصه.

و طالب قيادة الشركة الحالية الموجودة بالداخل بالتحقيق العاجل عن تسريب تلك الوثائق.

و ناشد البيان، مختلف الاطراف السياسية، برفع ايديهم عن الشركة في ظل الظروف الحالية، والروح الوطنية لجميع الاطراف بالتواصل والتنسيق مع الاخوة اعضاء مجلس الادارة ليتم اختيار شخصية محايدة مقبولة من كافة الاطراف لقيادة الشركة في هذه المرحلة لتتمكن الشركة من مواصلة عملها في الظروف الراهنة.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق