أخبار وتقاريرالعرض في الرئيسة

قيادي جنوبي بارز: الامارات محتل جديد للجنوب والتحشيد العسكري إلى سقطرى امتداد للعدوان الاماراتي

يمنات – صنعاء

أعرب القيادي في الحراك الجنوبي، حسن باعوم، عن استغرابه الشديد لما سماه بـ”الصمت المخزي المريب” لبعض القيادات الجنوبية حيال ما يجري في الجنوب عامة و جزيرة سقطرى خاصة، و شرعنتها لتجاوزات و انتهاكات المحتل الجديد.

و أهاب باعوم في بيان صدر عنه بكل الأحرار الغيورين على وطنهم و كرامتهم و وجودهم و هويتهم ان يكون لهم موقفاً واضحاً لا لبس فيه، ضد كل من يحاول الهيمنة على الأرض و سلب كرامة الشعب في الجنوب.

و أكد باعوم أن الاحتلال و ضعف البنية السياسية في الجنوب لن تثني العزيمة في التصدي لأي اعتداء. معتبرا أن ذلك واجب وطني و أخلاقي و حق سياسي تكفله كل القوانين الدولية.

و حذر باعوم ما سماه بـ”المحتل الجديد” من اختبار إرادة الجنوبيين أو التمادي باستفزازها.

و أشار باعوم الذي يرأس مجلس الحراك الثوري أن الجنوب صار محتلا، و هو خطر تتوجب مواجهته. مؤكدا أن مواجهة هذا الخطر باتت مهمة وطنية مقدسة لكل احرار الجنوب الذين لن يقبلوا بالتفريط بذرة رمل من أرضهم أو قطرة ماء من بحارهم.

و لفت باعوم إلى أن الجنوبيون لم يقبلوا بما سماه “الاحتلال اليمني” و هم اليوم لن يقبلوا بالوصاية و التبعية لأي محتل أخر أجنبي تحت أي ظرف كان.

و أكد باعوم إن الاحتلال الإماراتي الغاشم لجزيرة سقطرى يؤكد صحة نظرة مجلس الحراك الثوري و رؤيته التي اعلناها مبكراً، بأن الجنوب أصبح مطمعاً لقوى إقليمية و أجنبية تلهث وراء ثرواته و موارده و أراضيه و موقعه الحيوي الاستراتيجي الهام.

و نوه إلى أنه سبق و أن حذر كثيراً من التجاوزات الإماراتية المفرطة منذ وقت مبكر، و من تماديها في عبثها و استهتارها باستقلال الجنوب و سلامة أراضيه و سيادة شعبه.

و أضاف: نبهنا مراراً من سعي الامارات إلى افتعال الأزمات والمشكلات والفوضى الخلاقة، ومن إنشائها المليشيات والجماعات المسلحة الموالية لها لتكون أذرعها العسكرية، التي تهدد من خلالها الأمن القومي للجنوب، وتتطاول على السيادة الوطنية، وتمارس دور الوصي في الشأن الداخلي، وهو ما تقوم به اليوم، بعد عامين من ادعاء تحرر الجنوب.

و أعتبر باعوم أن ما أقدمت عليه الإمارات يوم 1 مايو/آيار  2018 بإرسال حشود عسكرية وتعزيزات حربية مسلحة إلى جزيرة سقطرى و استيلائها العبثي على مطار الجزيرة و مينائها يشكل امتداداً للعدوان على أراضي الجنوب، في ظل صمت المجتمع الدولي.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق