أخبار وتقاريرإختيار المحررالعرض في الرئيسة

غضب في عدن بعد رفض الشرطة الكشف عن مصير متهم باغتصاب طفل في المعلا

يمنات – خاص

أثار رفض شرطة مديرية المعلا بمحافظة عدن الكشف عن مصير متهم باغتصاب طفل في المديرية مساء الجمعة 4 مايو/آيار 2018، موجة غضب في أوساط الأهالي.

و تحولت قضية اغتصاب طفل المعلا إلى قضية رأي عام، بعد تلكؤ الجهات الأمنية في المديرية الكشف عن مصير حسين قنبر المتهم الرئيسي في اغتصاب الطفل البالغ من العمر “9” سنوات، و إلى جانب “قنبر” يتهم أخرين باغتصاب الطفل.

و كانت قوة أمنية خرجت صباح السبت لاعتقال قنبر و من شاركه في جريمته، غير أن معلومات أشارت إلى أن قنبر قاوم قوات الشرطة ما سبب في اصابته بطلقات نارية، أسعف بها إلى أحد المستشفيات و لم يعلم عن مصيره، فيما تقول رواية أخرى أن “قنبر” توفى متأثرا بجراحه.

و أثار رفض شرطة المعلا الكشف عن مصير “قنبر” موجة غضب في أوساط الأهالي، دفعت بهم صوب عقد اجتماع لتدارس التصعيد و الضغط على السلطات الأمنية للكشف عن مصير قنبر.

و كان مدير البحث الجنائي بـ”عدن” التقى السبت بأهالي الطفل الضحية و مواطنين أخرين أكد لهم أن الشرطة قبضت على المتهمين الثلاثة و سيقوم البحث الجنائي بإحالة ملف المتهمين إلى القضاء، غير أنه اتضح لاحقا أن المتهم الرئيسي حسين قنبر غير موجود في السجن.

و يتهم نافذين بتهريب “قنبر” من السجن بعد القبض عليه، بمبرر نقله لتلقي العلاج في احد المستشفيات.

و تفيد معلومات أن “قنبر” تعرض لإصابة طفيفة في احدى رجليه بشظية طلقة نارية، و تم نقله مساء الأحد من السجن بحجة تلقي العلاج، غير أنه لم يعلم المكان الذي نقل اليه.

و توجه أصابع الاتهام من قبل مواطنين إلى قيادي أمني في شرطة المعلا بالوقوف خلف عملية تهريب “قنبر”.  

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق