فضاء حر

متى يكبر العقل السياسي الجنوبي..؟

يمنات

صلاح السقلدي

بصورة ذكية تبرّأَ رئيس حكومة «الشرعية» أحمد عبيد بن دغر، المحتجز حتى اللحظة في جزيرة سقطرى، من تصريحات مؤيدة له ولحكومته وناقدة بشدة لدولة الإمارات، في خضم الصراع الدائر منذ أيام بين حكومته وأبوظبي، على خلفية ما يجري بينهما في جزيرة سقطرى، وما سبق ذلك من أزمات بين الطرفين. 

في بيانٍ لحكومته صدر مساء الجمعة في الـ 11 من مايو الحالي، تحدث بن دغر عن «وجود محاولات مستميتة للتشكيك بعلاقات الحكومة الشرعية مع دول التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، والقائمة على أسس متينة وغايات وأهداف مشتركة ليست محل خلاف… أن الحكومة الشرعية لا يعبر عن موقفها سوى ما يصدر رسميا من رئيسها والمتحدث الرسمي… إن من يتخفى تحت أسماء مجهولة سواء كانت صحيحة أو مختلقة لا يعبر، بأي حال من الأحوال، عن الحكومة اليمنية وموقفها».

لم يتنصل بن دغر من هذه الأصوات الداعمة له والمنددة بتصرفات الإمارات المهينة من أول يوم للأزمة، بل ترك هذه الأصوات ترتفع بحدة لتقول ما يخشى بن دغر ووزرائه قوله بالعلن ويتخوفون من تبعاته، بما فيها تلك التصريحات الحادة المنسوبة لممثل اليمن بالأمم المتحدة جمال يماني، مع أن هذا الأخير يشغل منصباً رسمياً محسوباً على الحكومة، والذي حمَلَ في تصريحات قبل أيام بشدة على الإمارات على خلفية أزمة سقطرى.

بن دغر لم يغض الطرف عن هذه الأصوات فقط، بل حثها على ذلك بطريقة أو بأخرى، خصوصاً من بوابة حزب «الإصلاح»، فهي أصوات جُلها تنتمي أو تؤيد هذا الحزب الحاذق، الحزب الذي ترى فيه الإمارات يد حركة «الإخوان» الدولية في اليمن.

نقول إن بن دغر لم يتنصل من هذه الأصوات منذ بداية الأزمة، ولكنه فعل بعدما تدخلت السعودية قبل يومين على خط الأزمة، وشرعت لحلها من خلال إرسال لجنة لإنهائها، كما فعلت بداية هذه الأزمة قبل أن تفشل، في محاولة من بن دغر لتلطيف الأجواء، ووضع حد لهذه الأزمة التي توشك أن تعصف بالعلاقة بين «الاصلاح» – كأكبر قوة في «الشرعية» – وبين «التحالف»، وبالذات الإمارات، وتودي بها إلى الطلاق البائن.

قد يكون تصرف بن دغر بالتنصل من هذه الأصوات، التي يعرف ونعرف جميعاً أنها تتبع حكومته، أتى بإيعاز أو بأوامر سعودية، ولكنه يظل تصرفاً فيه حنكة واضحة بكيفية استخدام أساليب ذكية يستفيد منها في شديد الأزمة، ويتبرأ منها بالوقت الذي يراه…. هذا الأسلوب البارع تفتقر له كل القوى الجنوبية من دون استثناء، ومنها «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي يعوُّل عليه شعبياً لحلحلة معضلة غياب المظلة الجنوبية السياسية الشاملة، والتخلص من مشكلة انعدام الحامل السياسي لقضية الجنوب بالمحافل الدولية والمحلية.

حزب «الإصلاح» لم يترك الأصوات الموالية له تقوم بمهمة مساندته من الخلف في مثل هذه المواقف من تلقاء نفسها، أو حتى يوعز لها، بل إنه يحثها ويأمرها أمراً حزبياً صريحاً، ثم بعد أن يوظفها ذلك التوظيف ويوجهها الوجه الذي يخدمه، يتبرأ منها دون تردد إن كان له في ذلك منفعة ويبعد عنه الملامة والتقريع، بل إنه وفي أوقات كثيرة يوسعها شتماً وقدحاً، ولو شكلياً.

«المجلس الانتقالي الجنوبي» بأمس الحاجة، هو وغيره من القوى الجنوبية، لهكذا نوع من الأدوات السياسية في إطار لعبة فن الممكن، وفي ظل تكالب الخصوم والاستهدافات عليه وعلى كل الجنوب من كل الجهات، وفي ظل ضبابية مواقف التحالف -والإمارات بالذات- تجاه القضية الجنوبية وتجاه «المقاومة الجنوبية»، ونسجه لتحالفات من وراء الظهر الجنوبي مع قوى يمنية سامتْ الجنوب بطشاً ونهباً وتنكيلاً بالسنين الماضية. تماماً كما حصل مؤخرا مع القوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح بقيادة العميد طارق، وكما يفعل هذا «التحالف»، بين الحين والآخر، مع حزب «الإصلاح» وقوى أخرى، عبر تسخير الدم الجنوبي في حروب ما وراء الحدود، من دون وضوح للرؤية، وفي ظل غياب واضح لطبيعة المشاركة والعلاقة الجنوبية الإماراتية.

للأسف لم يكتف «الانتقالي» وباقي القوى الجنوبية بعدم اتخاذ مثل هكذا أصوات تنوب عنها وترفع عنها الحرج، وذلك حين تجد نفسها في حالات يصعب فيها تحديد موقف صريح وواضح من مواقف وتصرفات شركاؤه تجاهه، كما يحصل لـ«الإنتقالي» مع الإمارات بين الحين والآخر، بل إنه من المفارقات الباعثة على الغرابة والدهشة أن تجد هذه القوى الجنوبية – وبالذات الانتقالي – تقمع كل صوت جنوبي ناقد لتصرفات «التحالف» وضبابية مواقفه، وتوظيفه للدم الجنوبي لمصلحة الغير، حتى وإن كانت هذه الأصوات أتت من خارج «الانتقالي» وليست محسوبة عليه، وبوسعه أن يتنصل منها بسهولة وبأي وقت يشاء، كما يفعل الآخرون.

بالإضافة الى ما تقدم، لم يكتف «الانتقالي» أنه لم يوعز لأصوات جنوبية أن تسانده من خلف الحجب عند كل ضائقة يمر بها، بل إنه يحرص على إسكاتها وقمعها، مع أنها أتت من خارج دائرته ومعظمها أصوات تفعل ذلك بتلقائية، مدفوعة بوازع الحرص على مستقبل القضية الجنوبية، والحرص على حقن الدم الجنوب الذي يراق في معارك لا ناقة للجنوب فيها ولا جمل، دماء تراق خدمة لجهات هي بالأصل من صُنّاع مأساة الجنوب، ومحنته خلال ربع قرن من الزمن.

المصدر: العربي

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق