العرض في الرئيسةتحليلات

هل هجّرت الامارات ” بن دغر ” مجددا..؟

يمنات

جدد وجزير الداخلية في حكومة هادي أحمد الميسيري اليوم الجمعة أتهام الإمارات باحتلال عدن وسلب كل صلاحيات حكومة أحمد عبيد بن دغر والتحكم بتحركاتها ، وقال الميسري في مقابلة نشرتها مع قناة BBS الأمريكية إن أعضاء الحكومة في عدن لا يستطيعون الدخول إلى عدن أو الخروج منها إلا بإذن الإماراتيين.( الجنوب اليوم ) 

قبل ان تغادر القوة الاماراتية التي وصلت الى جزيرة سقطرى وتسببت في ازمة حادة بين طرف ” الشرعية ” و الامارات كان رئيس حكومة هادي قد غادر بعد وصول قوة سعودية للجزيرة وهو امر يضع  احتمال ان القوة الاماراتية رفضت ان تغادر سقطرى قبل ان يغادرها ” بن دغر ” خصوصا ان الخطوة التي قبلت بها الامارات بعد كل تلك الضجة هو ان تسلم مطار سقطرى ومينائها للقوة التي كانت تأمنها من قبل و انكفئت هي – القوة الاماراتية – الى معسكر لها كان في الجزيرة من قبل ولم تبدء بالمغادرة الا بعد رحيل ” بن دغر ” من الجزيرة بيومين التي وصلها السفير السعودي في اليمن و غادر هو ايضا الجزيرة بعد مغادرة القوة الاماراتية .

” بن دغر ” غادر سقطرى متوجها الى عدن ولم يمكث فيها ساعات حتى رحل الى الرياض وهو وضع معروف من قبل بان الامارات ترفض قيام حكومة ” هادي ” في عدن رغم ان عودتها المرة الاخير تمت بعد تدخل المبعوث الاممي ” غريفث ” الا انها اضطرت لمغادرة عدن وقتها والبدء بجولة في عدد من محافظات الجنوب وصولا الى سقطرى لتتفجر الازمة بين الطرفين بشكل غير مسبوق و لتنتهي بمغادرة ” بن دغر ” الى خارج اليمن من جديد .

” احمد الميسري ”  وزير داخلية حكومة ” بن دغر ” صرح ان الامارات تحتل عدن وان الحكومة بما فيها هو كوزير داخلية لايمكنه الدخول او الخروج للمدينة الا بموافقة الامارات و انه لا سلطة له حتى على السجون مايعني ان الامارات تسيطر على كامل الوضع هناك وبطبيعة الحال لم يتمكن ” بن دغر ” من المكوث فيها بعد عودته من سقطرى الا لساعات كانت بمثابة التهيؤ للمغادرة خارج البلد مجددا .

تعمل حكومة ” بن دغر ” و السعودية على تجهيز مقر للحكومة غير عدن في محافظة المهرة و كانت قد صدرت تصريحات من الحكومة بذلك ما يعني ان الحكومة تسلم للامارات بالسيطرة على عدن و تنكفئ هي لمحافظة المهرة باعتبار الهيمنة السعودية الاوسع فيها .

بعد عدم تمكّن حكومة ”  بن دغر ” من البقاء في عدن بعد اتفاق ” غريفث ” الذي اعادها بعد ترحيلها للخارج المرة السابقة فضلت ان تقضي الفترة المطلوبة حتى تجهيز مقرها الجديد في المهرة بجولات في المحافظات دون مغادرة عدن مجددا للخارج و كانت المهرة هي المحطة المخططة الاخيرة لجولة ” بن دغر ” بعد سقطرى ليستقر فيها لكن ذلك لم يحدث بعد مغادرتها .

ليس هناك ما يمكن ان يفسر مغادرة ” بن دغر ” سقطرى الى عدن فالرياض بدلا عن التوجه للمهرة الا ان حالة الخلاف و الصلف الاماراتي ضد حكومته اصبح اعلى و انه يقدر التوجه للمهرة بعد حصول ازمة سقطرى سيكون مكلفا و اكثر سجالا مما كان يتوقعه من قبل ولهذا فضل ان يبدء بعمل شيئ من الخارج للضغط على الامارات للتهدئة والعودة بالوضع الى ماقبل ازمة سقطرى على الاقل .

يعرف ” بن دغر ” ان توجهه للمهرة على بؤسه الا انه بعد ازمة سقطرى سيكون بداية لسجالات وصراعات عالية مع الامارات و انه يحتاج لمساندة ليبقى فيها لان الحالة بعد ازمة سقطرى هي نفس الحالة او تفوق تلك التي سادت بعد المواجهه العسكرية في عدن بين الطرفين والتي فرضت عليه المغادرة للخارج  وبذلك تكون الامارات قد شردت ” بن دغر ” وحكومته خارج اليمن للمرة الثانية .

المصدر: الغاية نيوز

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق