فضاء حر

فالح عبد الجبار وعطاء لا ينضب

يمنات

عبد الباري طاهر

رحل فالح عبد الجبار المفكر والباحث العراقي الكبير وواحد من قلائل من المفكرين المرموقين والمجددين المجتهدين في مجالات عديدة ومتنوعة. فهو باحث بمستوى عالٍ في الاقتصاد، وترجمته لـ (رأس المال) من أهم الترجمات. ترجم رأس المال عن الإنجليزية، وظل يبحث بدأب للتغلب على النواقص بسبب عدم الترجمة عن اللغة الألمانية التي كتب بها كارل ماركس كتابه المهم. يذكر صديقه الأكاديمي اللبناني الدكتور رضوان السيد أن فالحاً قد استعان به في بعض جوانب الترجمة. والكتاب يقع في ثلاثة مجلدات.

تتسم ترجمة فالح لرأس المال بالموضوعية؛ فلم يتدخل بالحذف أو التأويل، كما فعل بعض المترجمين، وترجمته الجزء المجهول من رأس المال، و(الاقتصاد السياسي للتخلف) من الإسهامات المهمة في علم الاقتصاد، و كذا ترجمته لكتاب (ما العولمة؟ الاقتصاد العالمي، وإمكانات التحكم) تأليف بول هيرست، وجراهيم طومسبون الصادر ضمن سلسلة (عالم المعرفة) من أهم الدراسات عن العولمة وأبعادها المختلفة، والعمليات الاقتصادية العالمية، وقد قدمت عرضاً له بعد صدوره.

عكف عالم الاقتصاد والباحث الاجتماعي والمفكر التقدمي على دراسة الأوضاع الاقتصادية، واتجاهات الرأسمالية في ظل التحولات العالمية.

فالح عبد الجبار مفكر غزير الإنتاج، واسع العطاء. اهتم بقضايا عديدة عربية وعالمية. فهو عالم اجتماع تخرج من كلية «بيركيك» في لندن. أبحاثه وترجماته بالعربية والإنجليزية كثيرة، منها كتابه (ما بعد الماركسية). يرى الباحث أن النظرية جامدة بينما الواقع يتجدد، وتمثلاته متغيرة دوماً. يحاول الباحث تجاوز الثنائيات المبسطة، ويشكك في السرديات الكبرى التي (لا يأتيها الباطل)، ويدرس عميقاً التوتاليتارية، والديمقراطية، والقومية، والإسلام. وفي كتابه ( في الأحوال والأهوال) الذي قدم له عباس بيضون يدرس في الأحول والأهوال: المنابع الاجتماعية والثقافية للعنف، وعنف التحول من القومي إلى الكوني والبداوة والمجتمع، آتياً على دراسة عالم الاجتماع العراقي على الوردي وابن خلدون ودور كهايم .

في كتابه الصغير(المجتمع المدني) يتناول عراق ما بعد الحرب، ولكن كتابه المهم هو (الدولة والمجتمع المدني).

لفالح العديد من الإصدارات كـ (عن القومية مرض العصر أم خلاصه؟)، و(بنية الوعي الدين والتطور الرأسمالي) و(عن القومية والأثنية في الشرق الأوسط)، وكتيب صغير (معالم الخرافة والعقلانية في الفكر السياسي العربي) يتناول فيه كثيراً من اعتقادات صدام حسين الخرافية، وبعض الزعامات العربية المنقرضة.

في كتابه الضخم (العمامة والأفندي.. سوسيولوجيا خطاب وحركات الاحتجاج الديني)، وقد ترجمه من النص الإنجليزي أمجد حسين يبحر الباحث في الفضاء الشيعي في العراق. فهي – أي الشيعة- كما يرى – المؤلف- جماعة دينية، وتخوم اجتماعية، وتشكيلات سياسية، وينبوع أفكار ومعرفة، وهي أيضاً فضاء واسع متنوع ومتعدد، وفيه من الخلافات وعدم التجانس والانسجام قدر ما فيه من التوافق. والكتاب الموسوعة يبحث في المقدس، والدنيوي، ويدرس فيه الأصولية الطائفية، والقومية، والدولة، والمجموعات الآتية من الحقل الشيعي الواسع، كما يدرس فيه نشأة الاتجاهات الفكرية والسياسية المختلفة وبذورها الأولى، ويقرأ المنابع الثقافية والطقوس، وهي ركن ركين في الفكر الشيعي الاثنا عشري، ويأتي فيه على رصد البدايات الباكرة للاحتجاجات في عهد ما بعد الثورة العراقية، والصدامات في عهد البعث والمواجهات الدموية.

شارك فالح ورأس العديد من الندوات والمؤتمرات العربية والدولية، وله حضور قوي في الحياة الفكرية والعلمية. أذكر مشاركته في ندوة الديمقراطية في جمهورية اليمن الديمقراطية بعد بيان الثلاثين من نوفمبر، وهو البيان الذي فتح السبيل أمام فجر الوحدة اليمنية في الـ22 من مايو 90. زرته أكثر من مرة في المركز الذي يرأسه في بيروت (معهد الدراسات الاستراتيجية)، وزودني بالعديد من إصدارات المركز، واشتركناً معاً في ندوة المجتمع المدني الذي استضافته في بيروت قناة الحرة.

يعتبر فالح عبد الجبار ضمن قلائل من المفكرين العرب التقدميين ممن فهم عميقاً الفكر الماركسي وحقائق العصر الكبيرة، واستوعب خرافة وهلامية السرديات الكبرى ذات الاعتقادات المصمتة التي (لا يأتيها الباطل من بين يديها، ولا من خلفها!).

فالح عبد الجبار من أهم مفكري القرن الواحد والعشرين. فهو في الاجتماع أفق عقلاني مفتوح لاتجاهات أسلافه ابن خلدون وأستاذه على الوردي الذي كثيراً ما يرجع إلى آراءه، ويناقشها بذهنية ناقدة، وأفق مفتوح.

أحب ماركس- كإشارة رفيقة دربه الدكتورة فاطمة المحسن-، ولكنه قرأ ماركس كما قرأ الفلسفة اليونانية والأوربية والإسلامية بعقل ناقد وبصير. ففالح من أهم نقاد الفكر الإنساني، وعالم بأسرار التيارات الفكرية والثقافية المختلفة، وقد رفد الفكر العربي والإسلامي بالعديد من الكتب والأبحاث والدراسات التي تخلد عطاءه وذكره لأزمان وأزمان.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق