فضاء حر

لا لسيطرة “تحالف الشرعية” على ميناء الحُديدة

يمنات

منى صفوان

ليس لمصلحة اليمن انتقال إدارة ميناء الحديدة إلى يد تحالف الشرعية- السعودية ، وهذه النقطة يعيها المجتمع الدولي الذي رفض الفكرة منذ عامين .. واقترح سلطة محايدة تستلم إدارة الميناء الأول والأهم وشريان الحياة الوحيد . الذي تصل عبره البضائع والمساعدات .

خاصة أن تجارب تحالف الشرعية في إدارة الاقتصاد وموارد البلاد أثبتت فشلها، وتخبطها، بعد نقل البنك المركزي من صنعاء إلى عدن ، وهي الخطوة التي حذر منها خبراء الاقتصاد العالمين بانها خطوة خاطئة سوف تتسبب بحدوث مجاعة ، وهذا فعلا ما حدث. وكانت دليلا على أن تحالف الشرعية لا يهتم لمصادر الناس وحياتهم، بقدر حرصه على تسجيل النقاط ضد الحوثيين.

فقطعت رواتب الموظفين لعامين، وحدثت ازمة إقتصادية كبيرة، تسببت بزيادة المجاعة والأزمة الإنسانية.

وانهارت العملة المحلية، وارتفع سعر الصرف .مما فاقم الوضع سوء ، وبعدها اجتمع الرباعي في الرياض لبحث الأمر ” اللجنة الرباعية – امريكا – بريطانيا – السعودية- الامارات” بعد ازمة انهيار الريال مطلع هذا العام، وقرروا نقل البنك المركزي إلى الاردن..  ونحمد الله أن الخطوة لم تنفذ ، لكنه دليل تخبط وفشل اقتصادي ومن هنا ينطلق التخوف من وضع الميناء الاهم والوحيد تحت سيطرة تحالف الشرعية العسكرية لما قد يعني دمار وليس ازمة إنسانية لانه الشريان الوحيد، ولا يمكن وضع مصائر اليمنيين تحت رغبة سُعار الانتصار العسكري

ولكن الحوثيون لحد الان يتخوفون من فكرة اللجنة المحايدة، ويعتقدون انها فخ، أو غطاء للادارة السعودية، والهدف منها محاصرتهم. وهذا يعني محاصرة ملايين اليمنيين. وفناؤهم.

لذلك عاد المبعوث الدولي إلى صنعاء مسرعا، لكي يؤكد للجانب الحوثي أن قرارا دوليا لم يتخذ بشأن السماح للتحالف السعودي بالسيطرة على الحديدة. وان الأمم المتحدة ما تزال تؤيد فكرة الجهة المحايدة . انطلاقا من الحرص على حياة ملايين اليمنيين. وهو الأمر الذي لا يعني اي من أطراف الصراع كما تشاهدون.

لذلك فهي رغبة أن لم تكن ضغطا دوليا ان يتم حل مسألة الحُديدة في المفاوضات.. بحيث تخرج مدينة الحُديدة من سيطرة الحوثي، ولكن لا تقع تحت سيطرة التحالف السعودي..

تعامل كمدينة محايدة وميناء ومطار عام ، يفتح لكل اليمنيين؛ وليس كما حدث في عدن ، حيث تتهم أن هناك تمييز ضد الشماليين.

فالضرورة الاقتصادية / الإنسانية والوطنية، تقتضي عدم وضع الحديدة تحت تصرف تحالف السعودي و – الشرعية..

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق