أخبار وتقاريرإختيار المحررالعرض في الرئيسة

معارك ضارية وسط مزارع النخيل في الساحل الغربي

يمنات – خاص

تدور معارك عنيفة في جبهة الساحل الغربي وسط قصف عنيف من مختلف الأسلحة و بمشاركة واسعة من طيران التحالف السعودي و بارجاته البحرية.

و تفيد مصار محلية إن معارك طاحنة تدور في منطقة الجاح بمديرية التحيتا، ما تسبب في موجة نزوح جماعي لسكان التجمعات الريفية التي تدور فيها المعارك.

و أكدت المصادر أن بارجات التحالف تقصف بشكل عنيف منذ فجر السبت 9 يونيو/حزيران 2018، ساحل الطائف بمديرية الدريهمي و منطقة الجاح، و تشن مروحيات الاباتشي و الطيران الحربي للتحالف غارات مكثفة على المزارع بمنطقة الجاح.

و تفيد المصادر أن قوة من ألوية العمالقة و المقاومة التهامية شنت هجوما واسعا تحت غطاء ناري كثيف على منطقة الجاح، شمال غرب مديرية التحيتا، بعد السيطرة عليها من قبل قوات حكومة الانقاذ.

و لفتت المصادر إلى أن معارك عنيفة دارت وسط مزارع النخيل بمنطقة الجاح، و ما تزال مستمرة حتى وقت كتابة الخبر (08:40) مساء، ما تسبب في نزوح سكان تلك المناطق و الحاق أضرار فادحة بمزارعهم، جراء القصف المستمر من البحر و الجو و البر.

و تؤكد المصادر أن قوات حكومة هادي تمكنت من التقدم باتجاه شرق منطقة الجاح، فيما عمدت قوات حكومة الانقاذ، تحت ضغط القصف المكثف إلى نصب الكمائن باستدراج الخصم إلى مناطق داخلية.

و لفتت المصادر إلى أن المنطقة الممتدة من الطريق الساحلي في منطقة الجاح غربا و حتى وادي المدمن، التابع اداريا لعزلة القراشية السفلى بمديرية التحيتا أصبحت منطقة مواجهات مشتعلة منذ فجر السبت.

و أكدت المصادر أن أصوات الانفجارات في المنطقة لم تتوقف منذ فجر السبت. مؤكدة احتراق مزارع نخيل و مانجو و سقوط عشرات الضحايا من الطرفين و اعطاب و احتراق أطقم و مدرعات.

و أفاد “يمنات” مصدر محلي إن اسراب من مروحيات الأباتشي و الدرونز و مقاتلات إف16 تحلق في سماء المنطقة الممتدة من شمال مديرية الخوخة جنوبا و حتى منطقة المنظر و جنوب مدينة الحديدة، شمالا.

و منذ فجر السبت نفذت مروحيات الأباتشي و الطيران الحربي للتحالف عشرات الغارات على امتداد المنطقة من ساحل الطائف بالدريهمي، مرورا بساحل الجاح بالتحيتا و حتى غرب منطقة الجابري في أطراف مدينة الحسينية.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق