أخبار وتقاريرإختيار المحررالعرض في الرئيسة

توتر في مدينة تعز عقب اغتيال قائد لواء موالي للإمارات وحملة عسكرية تحاصر حي جنوب المدينة

يمنات – خاص

قالت مصادر محلية ان توتر تشهده مدينة تعز، جنوب غرب البلاد، منذ مغرب السبت 9 يونيو/حزيران 2018، على اثر مقتل قائد لواء موالي للإمارات.

و قتل رضوان العديني في كمين نصب له في حي المستشفى الجمهوري، بمدينة تعز، ما أدى إلى اصابته و عدد من مرافقيه.

و لفظ العديني انفاسه في مستشفى الصفوة بمدينة تعز، متأثرا بطلقتين اصيب بها في بطنه و صدره، إلى جانب مرافقه حمادة جازم.

و حسب المصادر انتشر منتسبي لواء عصبة الحق الذي يقوده العديني في شارع 26 سبتمبر و الأحياء و الشوارع المجاورة، و شرقا باتجاه سائلة القمط، القريبة من حي المستشفى الجمهوري، الذي وقعت حادثة مقتل العديني فيه.

و شكل لواء عصبة الحق بدعم اماراتي في العام 2017، كنواة لقوات غير نظامية تسعى الامارات لتشكيلها في مدينة تعز، تحت مسمى النخبة التعزية.

و أبدت المصادر تخوفها من أن يؤدي مقتل العديني إلى تجدد الاشتباكات المسلحة في مدينة تعز، خاصة و أن لواء عصبة الحق يضم أكثر من “500” عنصر، بعضهم تم ضمهم من كتائب أبي العباس السلفية، عقب ادراجه في قائمة الارهاب.

تداول ناشطون أسماء مسلحين قالوا انهم ضالعين في مقتل العديني، منهم الشقدوف و أحمد صرة و شهاب سنان و أنس عادل و أولاد العربي، و غيرهم.

أصبح حي الجمهوري ملاذا للجماعات المسلحة المتهمة بتنفيذ عمليات الاغتيالات في مدينة تعز و السطو و النهب الذي تتعرض له المحال التجارية، و رغم الإعلان الأسبوع الماضي عن حملة أمنية لملاحقة خلايا الاغتيالات في حي المستشفى الجمهوري، غير أنه لم يعلن رسميا عن القبض على متهمين بقضايا الاغتيالات.

و يعد حي المستشفى الجمهوري المعقل الرئيسي لتنظيم القاعدة في مدينة تعز، و تتواجد قيادات التنظيم في الحي بشكل علني، دون أن تقوم الحملة الأمنية بملاحقتها و القبض عليها.

رضوان العديني كان يمارس مهنة الطب، قبل أن يترك مهنته في العام 2015، و يتحول إلى قيادة مجاميع سلفية تابعة لكتائب أبي العباس.

يقول ناشطون إن العديني كان يدير مستشفى الحياة في العاصمة صنعاء، و كانت تربطه علاقات بعدد من المسئولين. لافتين إلى أنه تخرج من احدى كلية الطب في اليونات، قبل سنوات، و عاد إلى العاصمة صنعاء لممارسة مهنة الطب.

تفيد مصادر مطلعة أن العديني كانت له ميول سلفية، و لذلك انخرط مع المقاتلين السلفيين في مواجهة أنصار الله في مدينة تعز في ابريل/نيسان 2018.

تؤكد المصادر أن العديني الذي منح رتبة عميد مؤخرا، لكن لم يصدر قرار بمنحه الرتبة رسميا. لافتة إلى أنه كان على خلاف مستمر مع قائد محور تعز، اللواء خالد فاضل.

تتوقع مصادر محلية اقدام الحملة الأمنية على تنفيذ حملة مداهمة لحي المستشفى لامتصاص التوتر الناجم عن مقتل العديني. مشيرا إلى أن حملة عسكرية من اللواء 170 دفاع جوي بدأت بالانتشار في محيط الحي تمهيدا لاقتحامه.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق