أخبار وتقاريرالعرض في الرئيسة

باحث امريكي: هجوم التحالف السعودي على الحديدة لن يكون دافع استراتيجي للسلام

يمنات – صنعاء

رأى مدير السياسة و الدفاع في مشروع السلام في اليمن، مقره الولايات المتحدة، الباحث إيريك إيكنبيري، أنه من غير المؤكد إن كان أنصار الله سينهارون إذا فقدوا السيطرة على ميناء الحديدة، غرب اليمن، الذي يوفر لهم دخل شهري يقارب 30 مليون دولار.

و أشار إيكنبيري، إلى حديث لمسؤول السياسة الإنسانية في منظمة أوكسفام الأمريكية، سكوت بول، في أعقاب رحلة قام بها مؤخراً إلى عدن، أوضح فيها أن 80 بالمائة من الحمولات المفرغة في ميناء عدن الذي تسيطر عليه قوات التحالف، تشق طريقها إلى صنعاء، التي يسيطر عليها أنصار الله، حيث تتركز هناك أكبر قوة شرائية في البلاد.

و نقل إيكنبيري عن سكوت بول قوله: “طالما سيطر أنصار الله على مركز الثقل الاقتصادي لليمن، يمكنهم فرض ضرائب على التدفقات التجارية إلى المدينة، فقد يتمكنون من الانكماش والاستمرار بشكل غير مباشر في الاستفادة من التجارة في ميناء الحديدة، حتى لو نجح الهجوم على المدينة و تمت السيطرة على الميناء، كما أن تكيفهم خلال الحصار الذي دام شهراً كاملاً على الميناء، يشير إلى أن إيراداته ليست ضرورية تماماً لبقائهم.

و لفت إيكنبيري إلى أن قوة أنصار الله تكمن في سيطرتهم على المناطق الجبلية، و أن خسائرهم لازالت في السهول الساحلية. معرجاً على الخطاب الأخير لزعيم أنصار الله، عبد الملك الحوثي، الذي قال فيه إن الشعب اليمني لا يزال يسيطر على المناطق التي تمثل العمق الاستراتيجي والتاريخي للبلاد ضد القوات الخارجية.

و أوضح إيكنبيري أن ذلك الحديث يُوحي بأن قادة أنصار الله على استعداد للاستمرار في الحرب، بغض النظر عما يحدث على الساحل الغربي.

و رجّح إيكنبيري أن يستمر تحصّن “أنصار الله” في المرتفعات، طالما استمر امتدادهم العسكري في الجبال. مشيراً إلى أن على التحالف أن يكسر تلك السيطرة بشكل كبير، لكنه حذر من أن تنفيذ أي عمليات في الوقت الذي وضع فيه أنصار الله قدماً في عملية السلام من خلال محافظتهم على قنوات اتصال مفتوحة مع المبعوث الخاص الجديد للأمم المتحدة، مارتن غريفيث، يمكن أن يفسد بشكل دائم مشاركتهم في أي مفاوضات دولية أخرى.

و أكد على أنه في هذه الحالة، يمكن أن يصبح الهجوم على الحديدة في عام 2018 بكل سهولة، هجوما على صنعاء في عام 2019 أو 2020، لتتجدد المجاعة، وترتفع أعداد الإصابات في عناوين الأخبار خلال تلك الفترة.

و شكك إيكنبيري في التحليل الذي أصدره معهد “واشنطن لسياسيات الشرق الأدنى”، و الذي قال فيه إن أي نقص في المساعدات الإنسانية ناجم عن الهجوم سيقابله فوائد إدارة ميناء التحالف.

و عارض إيكنبيري اعتبار المعهد، فساد أنصار الله وحساسيتهم، وليس حصار التحالف في أواخر عام 2017 والحملات المستمرة وعمليات التفتيش الثانوية للسفن التجارية، مسؤولان في المقام الأول عن ضعف أداء الميناء الحالي.

و ذهب إلى القول: “على الرغم من أن أنصار الله ليسوا من سلطات الموانئ المرغوبة، فإن الحجة التي تفترض أن التحالف قادر على إدارة ميناء الحديدة بشكل جيد وأنه سيكون هناك الكثير من الأمور التي يمكن إدارتها بعد الهجوم، تعتبر فرضية مشكوك فيها أيضاً.

و حذر إيكنبيري من أن الهجمات من قبل أي من الطرفين على “ميناء الحديدة” “يمكن أن يجعله غير صالحة للعمل لأسابيع، إن لم يكن أشهر. موضحاً أنه حتى إذا بقي الميناء دون مساس طوال فترة الهجوم، فلا يوجد ضمان بأن السلع التي تدخل إلى الميناء سوف تجد الأسواق في أماكن أخرى من البلاد، لكون هناك عدد محدود من الطرق التي تربط الميناء بمدينة الحديدة والمدن الداخلية.

و أوضح الباحث الأمريكي أن هجوم التحالف السعودي على الحديدة ليس دافعاً استراتيجياً للسلام، بل محاولة أخرى للفوز بالنزاع بشكل حاسم، ضد خصم له نظرة مستقبلية لبقاء طويل الأمد.

و ذهب إلى القول: “على الرغم من أنه في وضع يمكن أن يخسر المعركة، فأن ذلك قد يحدث، لكن من خلال المساهمة في حمام دم، واستنزاف قدرات أعدائه.

و نوه إلى أنه إذا كانت الولايات المتحدة ملتزمة بتسهيل التوصل إلى تسوية سياسية للنزاع، فإن عليها أن تتدخل بقوة لوقف أي هجوم على المدينة أو حصارها قبل أن تتاح الفرصة أمام جريفيث لإدخال إطاره التفاوضي هذا الشهر، وتنظيم محادثات خلال فصل الصيف، كما ينبغي أن يشمل هذا التدخل شروطاً للمساعدة الأمنية، بما في ذلك سحب بيع ذخائر بمليارات الدولارات مقترحة إلى الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

و أكد على أنه بخلاف ذلك، ستثبت الاستراتيجية الأمريكية أنها ذات بعد واحد، وهو قبول متكرر لقرارات التحالف الأكثر فتكاً.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق