فضاء حر

الى المقرقشين الذين يحاولون النيل من القائد حاشد ورفاقه

يمنات

نبيل الحسام

بداية اقول لكم .. لعنتي عليكم صباحا بحسب توقيت بلدي اليمن ومن عاصمتها صنعاء حيث الساعة الآن الواحدة بعد منتصف الليل بغض النظر عن توقيت بلدانكم التي تعيشون فيها ولا التي توالونها.

اما فيما يخص الهجوم على الرفيق حاشد وعلينا حسب وصفكم لنا بشلة حاشد فأحب ان اقول لكم ان هجومكم علينا هو شرف لنا.

ولم يستفزني ابدا ..لأن الشرف لا يستفز  بل يبعث على الإرتياح.

ولكن ما استفزني هو قولكم بعدم وضوح موقفنا من الحوثي ومن العدوان الذي تسمونه انتم بأنه ثورة.

اي محاولتكم التشكيك بوقفنا الواضح والذي يمثل جوهر موقفنا ومساحة الطهر والشرف الاخلاقي والقيمي والوطني في تاريخنا والمتمثل بأننا ضد الإثتيين والذي عبر عنه الرفيق القائد حاشد صراحة بقوله: ” سنقاوم ظلم الحوثي بصلابة حد الإنتحار وفي نفس الوقت سنقاوم الإحتلال بما لا يقل صلابة عن مقاومة الحوثي”.

#وللدكتوره اروى الخطابي اقول: كل ما عرفته عنك بأنك دكتوراه في التاريخ.
ولعمري كم هو مفجع هذا وانا اقرأ كتاباتك اليوم

كيف لإنسان اي انسان سوي يفكر ان لا يعرف ما معنى الثورة وخاصة اذا كان دكتوراه في التاريخ..والتاريخ كله احداث وثورات؟!

-كيف تتحدثين عن ثورة في بلد ضد مكون او جماعة وفي نفس الوقت تصفينها بأنها ثورات هنا وهناك منها النائمة ومنها المتقطعة ومنها المشتعلة الم يكن اولى بهذه الثورة ان كانت ثورة ان توحد صفوفها اولا؟!
ثم هل هناك ثورة تنام؟!

– وفوق هذا هل هناك في التاريخ ثورة حملت شعارات مناطقية وطائفية ويقودها الخارج وهو من يشعلها ومن يطفأها؟! وهل يمكن ان تسمى هذه ثورة؟!

– بل على الاقل..الم يكن الاولى ان تسألي او تجيبي لماذا هذه التي تسمينها ثورة هكذا مجزأة ولماذا تلك نائمة وتلك متقطعة وتلك مشتعلة؟!

– ثم وانتم ترون الدمار والتدمير لليمن ومقدراتها كبلد وتمزيقها جغرافيا واجتماعيا وفي نقس الوقت ترون ان الحوثي الذي تدعون ان ذلك ضده انما يزداد قوة اقتصاديا وعسكريا

الا يستدعي هذا ان تسألوا ما الذي يحدث بالضبط؟!

#ايها المقرقشون لا يمكن ان نكون مثلكم اغبياء ان لم تكونوا خونة لوطنكم حتى تمرر علينا كل هذه الاكاذيب.

نحن نعرف ماهي الوطنية ولذلك رفضناهم جميعا.ونعلم ماهي الثورة وانها لا تكون الا وطنية اي من ابناء الوطن ومن الداخل فقزنا البقاء داخل الوطن والموت فيه من اجله ورفضنا مغادرته.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق