العرض في الرئيسةفضاء حر

الرئيس الذي يستقبل زواره في مقر حكمه وعلى رأسه صور قيادات التحالف

يمنات

جمال عامر

هادي شخص غير متطلب في ماله علاقة بضرورات احترام موقعه الرسمي كرئيس مفترض، فقد بدى سعيدا ومبتسما لمجرد دقائق استقبله فيها ولي عهد ابو ظبي وترتب عليها السماح له بالعودة الى عدن للقيام بمهمة ادارة العمليات الحربية بالساحل الغربي مع علمه من ان الغرض هو تحميله تبعات الجرائم التي ستحصل في مدينة مزدحمة بالسكان.

و قد عقد مجلس الأمن جلسته الثانية بعد يومين من جلسته الأولى ليعلن فقط ان الحرب جاءت بناء على طلب الحكومة الشرعية بحسب الرسالة المرسلة منها.

هادي ايضا لا يجرح كرامته ان يستقبل زواره في بلاده و في مقر حكمه الرسمي بينما تعتلي رأسه صور قيادات التحالف فقط..

و لذا هو يتصرف ككائن لم يعد لديه ما يخسره اكثر على المستوى السياسي او الاخلاقي باعتبار ان كل همه صار منصبا على ان يقضي ما بقى له من خدمة محتفظا بمميزات المنصب البروتكولية وما يدره عليه من دخل مشروع و غير مشروع.

المصدر: حائط الكاتب على الفيسبوك

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق