عربية ودولية

موقع اسرائيلي يكشف عن توقيع ترامب لتعهد سري بحماية النووي الإسرائيلي

يمنات – وكالات

أكد موقع “تايمز أوف إسرائيل”، أن السفير الإسرائيلي لدى واشنطن، رون ديرمر، أثار غضب الأمريكيين بسبب سعيه للحصول على ضمانات بشأن البرنامج النووي الإسرائيلي، الذي ما زالت “تل أبيب” تحيطه بسياسة “الغموض النووي”.

كما أفاد أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، “وقع على رسالة سرية تعهد فيها بعدم لي ذراع إسرائيل لإجبارها على التخلي عن أسلحتها النووية”.

وكشف الموقع الإسرائيلي، أن “دعم ترامب جاء بعد ضغوط مارسها السفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة على الإدارة في العام الماضي، والتي أثارت غضب مسؤولين أمريكيين”.

وبحسب تقرير نشرته مجلة “نيويوركر” الاثنين الماضي، فقد كانت “لحظة التوتر النادرة بين الحكومة الإسرائيلية والبيت الأبيض تحت إدارة ترامب حدثت في فبراير 2017، وجاءت بعد استلام ترامب مقاليد الحكم، وورد أنها شهدت صراخا واستخدام ألفاظ نابية”.

كما نقلت المجلة عن مسؤول أمريكي لم تذكر اسمه، رده على مطالبات السفير الإسرائيلي بقوله: “هذا بيتنا اللعين”، ووفق التقرير فقد: “سعت إسرائيل للحصول على توقيع من إدارة ترامب الوليدة على تفاهم تم التوصل إليه لأول مرة بين رئيسة الوزراء غولدا مئير والرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون”.

ويفيد هذا التفاهم، أن “إسرائيل لا تقوم بالإعلان عن اختبار أسلحة نووية أو التهديد باستخدامها، مقابل عدم قيام الولايات المتحدة بالضغط على إسرائيل للانضمام إلى معاهدة حظر الانتشار النووي”.

ونوه الموقع الإسرائيلي إلى أنه “على الرغم من استمرار احترام الاتفاق الشفوي خلال إدارة ريغان، لكن إسرائيل أبدت قلقها بشأن ما إذا كان الاتفاق سيصمد خلال رئاسة جورج بوش الأب، بعد دعوات من قبل القيادة الأمريكية ليكون الشرق الأوسط خاليا من أسلحة الدمار الشامل في أعقاب حرب الخليج في عام 1991”.

وبعد انتخاب بيل كلينتون كرئيس، “وقعت الولايات المتحدة لأول مرة على رسالة كهذه مقابل مشاركة إسرائيل في محادثات واي ريفر عام 1998 مع الفلسطينيين، حيث تعهد كلينتون بأن لا تنقص أي جهود تبذلها واشنطن لحظر نشر النووي من قوة الردع الإسرائيلية، وذلك في إشارة لبرنامج إسرائيل النووي”، وفق مجلة “نيويوركر”.

وفي الوقت الذي تقدر مصادر أجنبية أن لدى “إسرائيل” ترسانة تضم ما بين عشرات ومئات الأسلحة النووية، نوه الموقع إلى أن “إسرائيل لا تؤكد ولا تنفي مثل هذه التقارير تماشيا مع سياسة ما يسمى بالغموض النووي التي تتبعها”.

ولفت التقرير إلى أن “إسرائيل أضافت في وقت لاحق للوثيقة السرية بندا ينص على أن الدولة اليهودية ستدافع عن نفسها بنفسها، وهو ما يعني أنها لم تطلب المظلة النووية الأمريكية في ضوء ترسانتها الخاصة بها”، كاشفا أن “الرئيسين جورج دبليو بوش وباراك أوباما وقعا على رسائل مماثلة، على الرغم من أن الأخير أثار بداية المخاوف في إسرائيل بعد أن أعرب عن دعمه لعالم خال من الأسلحة النووية”.

وبعد وقت قصير من تولي ترامب لمنصبه كرئيس للولايات المتحدة، وصل السفير الإسرائيلي إلى البيت الأبيض لمناقشة إضافة توقيع ترامب على الرسالة في محادثات مع مستشار الأمن القومي الأسبق مايكل فلين، مع العلم أن السفير ديرمر لم يكن يعلم أن فلين كان سيقدم استقالته في وقت لاحق.

كما “تفاجأ مساعدو ترامب من طلب ديرمر وأبلغوه بأنهم يحتاجون لبعض الوقت لدراسة المسألة، ما يشير إلى أنه من غير الواضح ما إذا كان المسؤولون في إدارة أوباما ناقشوا مسألة الرسالة الإسرائيلية مع خلفائهم”، وفق التقرير.

إضافة لذلك، فقد “أثارت رغبة إسرائيل في تقليل عدد المسؤولين المشاركين في المحادثات حول الرسالة غضب المسئولين الأمريكيين، الذين شعروا أن ديرمر يتصرف كما لو كان هو المسؤول”، وفق التقرير الذي أكد أنه “رغم هذه التوترات في البداية، لكن ترامب وقع في وقت لاحق على الرسالة”.

وفي الوقت الذي تعتبر “إسرائيل الرسائل كضمانات بأن لا تقوم الولايات المتحدة بممارسة الضغوط عليها في مسألة أسلحتها النووية”، أوضح التقرير أن مسؤولين أمريكيين قالوا إن “الوثيقة ليست واضحة في لغتها”.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق