أخبار وتقاريرالعرض في الرئيسة

باحث أمريكي: السعودية متوترة من تواجد الاماراتيين على الأرض والبحر في اليمن وأنصار الله لايمكن استبعادهم من ترتيبات الأمن القومي السعودي

يمنات – صنعاء

كشف الباحث الأمريكي في سياسات الشرق الأوسط، و المساهم الرئيسي و محرر كتاب السياسة الخارجية السعودية “الصراع و التعاون”، نيل بارتيك، عن أن التقدم الذي حققته القوات المدعومة من الإمارات في الساحل الغربي “شجّع واشنطن على الموافقة على العملية العسكرية في الحديدة”.

و بين أن هناك وجهة نظر مفادها أن “حلفاء الإماراتيين في اليمن يمكنهم الحصول على مزايا استراتيجية، بالإضافة إلى سلطة أكبر على ما يأتي من و إلى الميناء.

و أوضح الباحث الأمريكي، في مقابلة أجراها معه “مجلس العلاقات الدولية الأمريكي” – مركز بحثي – أن مقترح عملية الحديدة، ظهر لأول مرة في فبراير/شباط  2017، بفكرة أكثر طموحاً من قبل الإماراتيين بأن يكون لهم تأثير على أجزاء من الشمال و الجنوب، على خلاف ما ألمحوا به في العام 2016، إلى إمكانية سحب قواتهم من اليمن، حيث بدا الأمر آنذاك و كأنه متعلق بتحقيق نفوذ على أجزاء من الجنوب، من خلال زعماء الحرب و غيرهم من الزعماء المحليين.

و نوه بارتيك إلى أن الإماراتيين، بعد أن تحصلوا على حلفاء محليين في الجنوب، باتوا يريدون توسيع شبكة نفوذهم إلى الشمال، بمساعدة من الولايات المتحدة و المملكة العربية السعودية، و بدرجة أقل بريطانيا و فرنسا.

و بين أن ما أعطاهم الأفضلية في ذلك، هو تواجد قواتهم الخاصة على الأرض لتقديم المشورة المباشرة لحلفائهم اليمنيين.

و و أشار إلى أن الزعيم الإماراتي الفعلي، الشيخ محمد بن زايد، أعاد تعريف القومية الإماراتية على أنها قوة عسكرية، و يسعى إلى التأثير الإقليمي، و تعزيز الردع ضد إيران حول شبه الجزيرة العربية، كما يوفر اليمن فرصة لدولة الإمارات العربية المتحدة لمحاربة التشدد الإسلامي، الذي يعتبرونه تهديداً وجودياً، حتى و إن كانت الإمارات العربية المتحدة لديها تقاليد ثقافية سلفية بحد ذاتها و تعمل مع المقاتلين السلفيين اليمنيين من أجل ميزة تكتيكية.

و أشار بارتيك إلى أن السعودية لا تريد أن تتعهد بإرسال قوات برية، لكنها في المقابل متوترة بشأن ما يحققه الإماراتيون من خلال وجودهم على الأرض، فضلاً عن قلقها من الدور المتزايد للإمارات في مجال الأمن البحري في البحر الأحمر و بحر العرب، و كذا الوجود العسكري الإماراتي في جزيرة سقطرى.

وبيّن بارتيك أن القوات اليمنية التي تقاتل إلى جانب الإماراتيين، تعتبر وجودهم مفيد لتحقيق طموحاتهم الخاصة في أجزاء من الجنوب، باعتبارهم اللاعبين الوحيدين الذين قد يساعدونهم على إزاحة أنصار الله “الحوثيين”، كما هو الحال في الحديدة، لكنه أكد في المقابل على أن اليمنيين “الآخرين يشعرون بشكل مختلف تماماً، ويعملون مع أنصار الله على أنها أفضل فرصة لتقييد مثل هذه المخططات و محاربة المقاتلين السنة أو القوات اليمنية الأخرى.

و توقع أن ينجح المبعوث الأممي، مارتن غريفيث، في إنجاز اتفاق مؤقت لإطلاق النار في الحديدة، لكنه استبعد نجاحه في إنجاز الطموحات الكبرى، التي تتمثل في تشكيل حكومة انتقالية و شاملة. معتبراً تحقيق ذلك بعيد المنال.

و شدد بارتيك على أنه لا ينبغي أن يكون الطموح أكثر من أن تكون البُنى السياسية في اليمن دائمة، ويمكن أن يكون لها قبول جماعي، باعتبار إن هذه المؤسسات لم تكن موجودة في التاريخ اليمني الحديث.

و أوضح أن إنهاء القتال في جميع أنحاء اليمن سوف يتطلب مشاركة جميع أطراف النزاع في هذا النقاش، بما فيها الولايات المتحدة و بريطانيا و فرنسا، اللذين هم أيضاً طرف في الصراع، كما أن إيران هي الأخرى، يجب أن تكون جزءاً من هذا النقاش، و أن تكون نتيجة تلك النقاشات، حكومة يلعب فيها أنصار الله دوراً مهماً.

و كشف الباحث الأمريكي عن أنه و بعد الحرب البرية التي خاضتها السعودية في 2009-2010 على الحدود اليمنية، ظهرت هناك أدلة على أنها اشتركت مع أنصار الله في الحديث عن ترتيبات أمن الحدود. موضحا أن السعوديين هم في أضعف حالاتهم في تلك المناطق الحدودية.

و شدد على وجوب أن يكون أنصار الله جزءاً من ترتيبات الأمن القومي السعودي. معتبرا أن ذلك من شأنه إشراك إيران في النقاش، حتى لو كان لمشاركتهم في المحادثات أن تكون وراء الكواليس.

و حذر من أن الاستمرار في النظر إلى أنصار الله على أنهم وكيل أجنبي، يجعل من احتمال التوصل إلى حل في اليمن، بعيد المنال.

و رأى الباحث الأمريكي أنه في حال اندلع القتال حول منطقة ميناء الحديدة، فإنه لا يمكن أن تكون هناك ضمانات إنسانية، حيث أن سجل أداء السعوديين و الإماراتيين ليس جيداً في تجنب الأهداف المدنية خلال ما يقرب من ثلاث سنوات و نصف من الحرب الجوية، ما قد يتطلب إشراك قوات حفظ سلام دولية أو وجود دولي.

و توقع أن يكون هذا الترتيب جزءاً من الضمانات التي من شأنها أن تشجع كلا من أنصار الله و خصومهم على قبول وقف إطلاق النار في الحديدة.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق