أخبار وتقاريرالعرض في الرئيسة

“الشرفي” يناشد “غريفيث” و الاطراف المعنية التوصل لاتفاق في الحديدة و يؤكد ان مبادرة الرصد احد الخيارات

يمنات – خاص

قال رئيس مركز الرصد الديمقراطي و المحلل السياسي عبد الوهاب الشرفي، في حديث خاص  لـ”يمنات”، ان المبادرة التي تقدم بها المركز قبل ايام، بشأن مدينة الحديدة لازالت مطروحة للاطراف المعنية وان المركز يتابع العمل بشأنها في محاولة لبدء تدويرها كخيار مطروح لاتفاق يتم تعاطي الاطراف المعنية معه .

ودعى عبد الوهاب الشرفي، الاطراف المعنية الى ان تجنيب مدينة الحديدة ومينائها وما يتعلق بذلك من سلامة المدنيين والمدينة و كذا تجنب مضاعفة الكارثة الانسانية التي يعانيها ملايين المدنيين هو الذي يجب ان يكون التزام الجميع والمنطلق لاي تفاهمات تتم بين الاطراف المعنية و لايجب التحلل من هذا الالتزام تحت اي مبرر وان يحصر الجميع خياراته تجاه مدينة الحديدة بالوصول الى اتفاق يمنع دخول المواجهات المسلحة اليها وكخيار وحيد طالما ان باب الاتفاق مفتوحا وسيظل كذلك الا اذا كان للاطراف او بعضها خيار اخر لايضع سلامة المدنيين والمدينة محل اعتباره .

واكد ان مقترح المبادرة الذي تقدم بها المركز صممت بشكل يراعي الحالة السياسية والعسكرية في البلد و عمد الى اقتراح بنود لا تؤثر على موقف اي من الاطراف المعنية فيما بتعلق بمواصلة التشاور لحل الملف اليمني ككل .وانها تمثل حلا انتقاليا مؤقتا لمدينة الحديدة ونطاق الاتفاق المقترح يتم العمل به لحين التوصل لحل شامل للملف اليمني ككل يسرى على كل الجمهورية بما فيها مدينة الحديدة ونطاق الاتفاق المقترح .

وحذر من ان عدم القبول بفكرة الاتفاق – بغض النظر عن كونه المبادرة التي قدمها المركز او غيرها – كحل لمدينة الحديدة سيمثل قبولا بتعريض المدنيين و حياتهم للتدمير بشكل واسع ومباشر في سبيل الصراع الحاصل ، فمدينة الحديدة هي او تجمع سكاني كبير مهدد بانتقال المواجهات المسلحة اليه وحصول ذلك سيكسر الحاجز امام تحويل اي مدينة اخرى الى جبهة قتال وهو امر يجب ان لايسمح به وان يقف الجميع ضده.

و ناشد الشرفي المبعوث الاممي الى اليمن مارتن غريفث، تكثيف جهوده للوصول لاتفاق سياسي يعفي من انزلاق القتال الى داخل مدينة الحديدة وان يأخذ المبادرة المقترحة من مركز الرصد الديمقراطي كاحد الخيارات المطروحة الجادة والقابلة للعمل عليها كواحد من مسارات الوصول للاتفاق الواجب الوصول اليه بخصوص الحديدة ، وكذا باقي الاطراف المعنية للتجاوب الحريص مع الجهود و الاقتراحات المطروحه ومبادرة الرصد احدها لاعفاء مدينة الحديدة من دخول المواجهات المسلحة اليها وان يتم دراسة المقترحات والتعاطي مع الجهود المبذولة بشكل ايجابي وبروح السعي لاتفاق جادة .

وذكّر الجميع بان ما سيترتب على عدم التوصل لاتفاق يعفي الحديدة من المواجهات المسلحة هي اثار مأساوية واسعة لن تكون في صالح احد و لن يتمكن احد من مواجهتها اذا ما وقعت وان اي تصور غير هذا هو نوع من مغالطة النفس ومن المقامرة بالمدنيين و المجازفة بدمائهم واموالاهم واعراضهم وحياتهم ككل .

جدير بالذكر ان مركز الرصد الديمقراطي كان قد اعلن بتاريخ 1 يوليو/تموز 2018، عن مبادرة من 13 بندا كحل مقترح لمدينة الحديدة، و هي مقترح يمثل محاولة للوصول لاتفاق بالتزامن مع النشاط الملحوظ للمبعوث الاممي مارتن غريفث و بشكل حثيث للوصول لاتفاق يمنع وصول المواجهات المسلحة الى مدينة الحديدة و هي جهود تحظى باهتمام ودعم كبيرين من المجتمع الدولي بهدف نجاح التوصل لاتفاق بشأن الحديدة .

مركز الرصد الديمقراطي يقدم مبادرة لمنع لتجنيب مدينة الحديدة المواجهات المسلحة

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق