فضاء حر

إب بلدة الغيم والمطر

يمنات

ماهر عقبه

في لمح البصر واجتماع عاجل أعلنت فيه السلطات المحلية قرب نضوب المياه المخصصة للشرب..

تحت شعار كارثة إنسانية ناشدت المؤسسة الأكثر تحصيلا للايرادات كل منظمات الإغاثة الدولية بالتدخل لتمويل و دعم و عمل حل للمشكلة المائية و دعم حفر آبار تعزيزية.

مع العلم و حسب الشائع أن مادة الديزل المخصصة لتشغيل آبار ومضخات مياه الشرب مقدمة بالمجان من بعض منظمات الإغاثات الدولية..

بينما المؤسسة المحلية للمياه تمارس عملية تحصيل قيمة فواتير الماء من المشتركين وبصورة دائمة وبسعر الوحدة الخيالية..

إيرادات ملاينية

فهل وراء الأكمة ما ورائها..؟

و هل تحاول مؤسسة المياه اثبات فشلها أمام نجاح مؤسسة البرمكي الخاصة و التي تمد شبكة مياهها في كثير من أحياء و أجزاء مدينة إب..

و كذلك فتح المجالات للاستثمارات الخاصة..

أم أنها تحاول كسب الدعم المادي من بعض المنظمات الدولية

والسؤال هنا

أين تذهب إيرادات المؤسسة إذا لم تكن للحلول المائية العاجلة

أسعار الماء فوق طاقة المواطن

حيث وصل سعر الوايت الماء ثمانية ألف ريال

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق