فضاء حر

مرحلة الانحطاط !

يمنات

باسم فضل الشعبي

تقع مرحلة الانحطاط بين مرحلة انطلاق الثورة وبين مرحلة قيام الدولة ..في هذه المرحلة وبعد سقوط الدولة المستبدة المرعية والمحمية من الخارج تحدث الفوضى والانفلات وهذا امر طبيعي جدا شهدته كل ثورات العالم والسبب ان الدولة العميقة للنظام المستبد تظل موجودة حتى لو انتهى رأس النظام وهذه الدولة تتلقى دعما من الخارج للقيام بثورة مضادة.. ليس هذا فحسب يبقى هناك امر مهم وهو ان القوى الخارجية عبر اذرعها واجهزتها تعمل على افشال رجال الثورة والتغيير ومنع وصولهم للسلطة بكل الوسائل القذرة السرية والمعلنة وتعمل على دعم وصول قوى من النظام القديم والهدف من ذلك منع التغيير واعاقة قيام الدولة الوطنية ..

وكما يعرف في علم السياسة ان قادة الثورات ومنضريها وملهميها هم قادة رادكاليون اي متشددون في عملية التغيير يتطلعون لتغيير سريع ومركز ومثمر ويستخدمون ادوات جادة وقوية لمحاربة الفساد واقامة العدل وهذا ما لاتريده القوى الخارجية اذ ان ماتريده هو بقاء الدول العربية في مرحلة الاستبداد والقهر والفساد لذا فهي تمنع قادة الثورات ورجال التغيير وتدعم تمكين اطراف من قوى النظام القديم ذات الميول المعتدل كما تسميها تجاه التغيير للسيطرة على السلطة وتعمل على اعادة انتاج الدولة القديمة او اسواء منها انتقاما من الجماهير ومحاولة احباطها.

فتبدو مرحلة مابين الثورة واسقاط الاستبداد ومرحلة بناء الدولة كما لو كانت مرحلة انحطاط فعلية يكثر فيها المهرجون ويتسلق فيها الفاسدون ويتكلم فيها الرويبضات في امر العامة وتغييب فيها الرؤية وينتشر فيها الفساد والمحسوبية والاسرية وتغيب فيها الاجهزة الرقابية وتدمر فيها الخدمات ويكثر القتل ونهب الممتلكات العامة والخاصة وتتسع رقعة التدخلات الخارجية…

واهم ما في هذه المرحلة هو محاربة رجال الثورة والتغيير بكل الوسائل القذرة النفسية والمعنوية وفرض الحصار عليهم وبث الشائعات في محاولة لعزلهم عن الجماهير ومنع وصولهم للسلطة والهدف منع التغيير واقامة الدولة الوطنية ومن يفعل ذلك هي في العادة اجهزة خارجية اجنبية وجماعات محلية تريد ان تظل مهيمنة وتابى ان يخرج الحكم من يدها.

ولكل هؤلاء ادوات رخيصة محلية تنفذ الاوامر وتعبث وتدمر لقاء اموال وهبات ومثل هؤلا كثيرون ومنتشرون ولديهم الاستعداد لتخريب بلدهم وتدمير القوى الحية ومنع التغيير واحداث الفتن والقلاقل واشعال الحروب.

ويقول علماء السياسة ان القوى التي تاتي بعد الثورات وتحكم في مرحلة الانحطاط هي قوى ايضا لاتمتلك رؤية ولامشاريع ولابرامج فضلا عن كونها مخترقة خارجيا لتاجيج الفتن الطائفية والسياسية وتدمير ما تبقى من الدولة عبر نشر الفساد وتعطيل عمل المؤسسات وتغذية الصراعات..

هي مرحلة حدثت في كثير من الدول وتحدث عنها عالم الاجتماع ابن خلدون في مقدمته ..مرحلة الانحطاط ..لكنها لن تدوم طويلا سيستفيق الشعب الذي هو الاخر يتعرض لعملية قذرة تسمى التنويم المغناطيسي في محاولة للسيطرة عليه والتحكم به كما كان يحدث في اوروبا في مرحلة الانحطاط والحروب الدينية الكنسية..

الشعب مطالب بالنهوض الان ومنع مرحلة الانحطاط من الاستمرار طويلا لانها ستحطم الحاضر والمستقبل..

وعليه ان يتفقد قادته وزعماءه الحقيقين والتقرب منهم للبدء بمرحلة جديدة من مواصلة مشروع التغيير والبناء.

من حائط الكاتب على الفيسبوك

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق