فضاء حر

خالي من الكوليسترول والعنصرية ..!

يمنات

مجاهد رشدي

الإخوة الجنوبيين ، او احبابنا الجنوبيين

اعتقد بأنكم استعدتم ١٠٠٪‏ من اراضيكم من الاحتلال اليمني ” حسب قولكم “، ومافي اي شمالي عاده عندكم وماسك منصب مدير مدرسه او حتى وكيل مدرسه ، يعني بأي لحظة تقدروا تعلنوا دولتكم ، ويكون لكم عملتكم الخاصة و علمكم الخاص .

عندنا في الشمال يوجد اكثر من مليون جنوبي ، لازال الجنوبيين عندنا في ارفع مناصب الدولة وقادة عسكريين ومدراء مديريات ومدراء مدارس تخيلو حتى رئيس الجمهورية ورئيس حكومتنا وأعضائها من عندكم .

لليوم لم ينهب اي منزل لشخص تحت مصطلح انه جنوبي بغض النظر عن التوجه السياسي .
مافيش صاحب شركة او عقار او محل جنوبي تم مضايقته او معاملته على انه ليس مننا وفينا .

مستشفياتنا مفتوحة لأي مريض ياتي من عدن او شبوه او لحج او غيرها ومستحيل يتعرض له احد في طريقه من ذمار او تعز او اب وحتى في صعدة او في مداخل صنعاء وان كان المسيطر عليها حوثي .

لازال أفضل شاي عندنا هو الشاي العدني ولا زال افضل مطعم هو مطعم حضرموت ولا زال أجود عسل هو عسل شبوة والذين يرعون النحل في اراضينا كالمحويت واب ، وكل الملاك جنوبيين.

غلفت العنصرية قلوبكم حتى اصبح المسافر الشمالي يرجع من قعطبة ومن الحبيلين ومن نقطة العلم ، حتى لو فقط يريد العبور الى مطاركم الخمسة نجوم .

لازالت عبارات العنصرية تواجه اي شمالي لديه محل في عدن او صاحب عربية او حتى مقوت ، والسبب حرب ٩٤ والحوثي .

ال ٢٠ مليون شمالي والله ليس هم سبب حرب ٩٤ ودخول عدن في ٢٠١٥ بالعكس كانو ضحية للحرب لان اغلب من قاتل من اجل الوحدة أنتم الجنوبيين انفسكم .

مصطلح الوحدة او الموت مصطلح سياسي لمن كان لديه مصالح وآبار نفط وشركات في الجنوب اما ال ٢٠ مليون شمالي لم يستفيدو من الوحدة بشي وانا أولهم .

لكي نكون منصفين انا استفدت من الوحدة انني زرت عدن للسياحة ومعظم مدن الجنوب لمعرفتها وكسبت اخوه و أصدقاء جنوبيين أعجز عن وصفهم .

بيوتنا ومدننا مفتوحة للجنوبي الصغير قبل الكبير ، ويمشي وراسه مرفوع ، والضرر واحد والوجع واحد والدم واحد .
وحدة القلوب قبل ما تفرض وحدة سياسية بالقوة .

بلادكم معكم فاحترموا زواركم وعابري الطريق الى المطارات لا غير، فهم ضيوفكم اذا كان ما يزال الدم العربي يجري في عروقكم يا أبناء الجنوب العربي .

حياتنا تعايش وتربينا علی التسامح 
ورحمة الله عليك يارمز التسامح
سوف تظل اليمن واحد برغم أنف الجميع سوف تظل قطعة واحدة جسد وأحد وروح واحدة وعمل شباب محافظة إب. اليوم أكبر دليل بالتوفيق لكم جمعيآ ولكل شخص يعمل من أجل خدمة الوطن.

من حائط الكاتب على الفيسبوك

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق