فضاء حر

حيّ على السلام

يمنات

ضياف البراق

لماذا ينزعج البعض حين نكتب عن السلام وضرورته بالنسبة للحياة ونطالب بوقف الحرب وتحكيم العقل، لا منطق القوة؟

ما الدافع الذي يجعل بعض المثقفين أو غيرهم من العميقين ينزعجون حيال المناشدات الداعية إلى تحقيق السلام ويعارضون أصحابها ببسالة عالية وحقد شديد؟ 

إنه الجهل لا سواه!
إنها الأنانية السوداء!

لماذا يلعنون، أو يتهمون بما لا يليق، مَن يعارض منطق السلاح ويدعو إلى نبذ العنف واحترام حقوق الإنسان؟ 

بالتأكيد، هؤلاء المجانين القُسَاة يبدو أنهم بلا إحساس، وإلا لماذا يُصفِّقُون للحرب ويفرحون كلما اشتعلت أكثر!

عزيزي، يا مَن تعارض المناشدات الإنسانية والحقوقية الداعية إلى وقف الحرب، ما الذي يحملك على حب العنف وتشجيع استمرار القتال وقتل الأبرياء من الناس وتجويعهم وتشريدهم هكذا كما ترى الآن أمامك؟ يا للنذالة!

عزيزي المثقف العميق: ألا تعرف أن تشجيعك هذا لاستمرار الحرب لا يخدم سوى أطرافها وتجارها فقط ويجعلك تشارك في إهانة ضميرك وتضييع حقوق إخوانك الأبرياء؟

يا عزيزي، إذا كنت مستفيدًا من الحرب، لماذا لا تراجع ضميرك وتحترم نفسك وتناصر كل هؤلاء الضحايا والمنكوبين بسببها، أكيد لو فعلتَ ذلك، عندها سنحترمك بالضرورة ونحبك كما لو كنت أنتَ الوطن.

عظماء أولئك الذين يتخلّون عن مصالحهم الشخصية مهما كانت غالية، من أجل إنقاذ حياة غيرهم. تذكّر هذا الآن، ربما قد يفيدك.

عظيم كل إنسان ينشد المحبة والعدالة والسلام.

بكل تأكيد، لا ينزعج من الأصوات التي تدعو إلى وقف همجية الحرب وغرس قيم التسامح سوى المستفيد والكسبان منها أو ذلك الجاهل البائس.

الذين يرفضون منطق الحرب هم العقلانيون فقط؛ لأن العقل أكثر إنسانية من العاطفة. نعم، العقلانيون هم أكثر الناس إنسانية؛ وذلك الذي يدعّي العقلانية والذكاء وفي الآن نفسه تجده يُحرِّض على الكراهية ويدعو إلى العنف، ليس إلا مجرد حيوان بربري أو كتلة حمقاء تخلو من الحب والضمير.

كل المؤشرات والوقائع والأحداث تقول بأن حل إشكالية هذا الصراع القذر وإسكاته، لن يتحقق عبْر استمرار العنف وتصعيد العمليات المسلحة، وهذا تحليل منطقي يؤكده الواقع بوضوح؛ لكن – وللأسف الشديد- هناك مَن لا يريد أن يقتنع بما يفرضه المنطق ولا يريد أن يحترم نفسه أو الحقيقة، وهناك مَن فقد ضميره لسببٍ ما فأصبح فارغًا تمامًا؛ إذ لم يعد يشعر أبدًا بمعاناة الناس وجراحهم، ويا للقساوة!

بلدنا اليوم بات في مسيس الحاجة إلى السلام، إنه لم يعد يحتمل أكثر من هكذا خراب كارثي، لكن الأنذال عادةً لا يكترثون لضرورة هذا الأمر.
إنهم بلا عقول وبلا مبادئ أيضًا.

نحن مع السلام الذي يأتي من منطلقات وأسس محترمة عادلة، لا غيره؛ لأن السلام لا يتحقق دونما الأخذ بمبادئ ورؤى العدالة. نحن لا ندعو إلى سلام غير محترم، لأن هذا سلام الظَلمة والجبناء.
السلام المحترم هو الحل.

تخيلوا ان هذه الحرب الكارثية اهدرتْ ولاتزال كرامة السواد الأعظم من الشعب اليمني ولقنته أشد الإهانات كما انتهكت في حدود 80% من الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية، وقتلت آلاف اليمنيين وبكل حقارة، ومع ذلك ينزعج هؤلاء من القلوب الطيبة والعقول الجميلة التي تدعو الأطراف المتنازعة إلى وقف الحرب واحترام كرامة هذا البلد الذي لم يعد يقوى على المزيد من الإهانات والموت.

يا عزيزي الجميل: هذا العصر، عصر الفن والتخطيط والبناء، عصر السمو، إنه عصر حاذق ومختلف لا يحترم سوى العقل، ومنطق القوة قد انتهى ولم يعد مجديًا في حل النزاعات ومشكلات الإنسان، إطلاقًا. إنه عصر الإنسانية والارتقاء فحسب، وليس عصر العنف والطيش والبربرية؛ لذلك يحق لنا المطالبة بوقف الحرب من أجل كرامتنا الملقاة تحت وطأة الموت والمفقودة خلف القضبان الخانقة.

أخيرًا أقول: نعم للسلام والتسامح، لا للحرب والانحطاط والكراهية.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق