العرض في الرئيسةعربية ودولية

موقع امريكي: السعودية خططت لاجتياح قطر الصيف الماضي

يمنات – وكالات

قال موقع “ذي انترسبت” الأميركي إن السعودية والإمارات لعبتا دوراً في إقالة وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون من منصبه بسبب جهود لوقف تنفيذ خطتهما لاجتياح قطر الصيف الماضي.

وأضاف الموقع أن محاولات تيلرسون للوساطة من أجل إنهاء الحصار على قطر تداولتها التقارير الإعلامية، وتحديداً صحيفة “نيويورك تايمز”. لكن ما علمه “انترسبت” أنه في صيف 2017 أي قبل أشهر من بدء الحلفاء الخليجيين الدفع باتجاه طرده تدخل تيلرسون لوقف خطة سرية سعودية تدعمها الإمارات لاجتياح قطر، وفق ما ينقل الموقع عن مصدر استخباراتي أميركي حالي، ومسؤولين سابقين اثنين في الخارجية الأميركية. 

وفق المصادر فإن تيلرسون أجرى في الأيام والأسابيع التي تلت إعلان قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر من قبل السعودية والإمارات ومصر والبحرين وإغلاق كل حدودها البرية والبحرية والجوية معها، أجرى سلسلة اتصالات تحث السعودية على عدم القيام بأي عمل عسكري ضد قطر. وسبق لتقارير أن تحدثت عن هذه الاتصالات لكن تصريحات الخارجية والصحافية آنذاك وضعتها في إطار الجهود لتخفيف التوترات في الخليج وليس محاولة من تيلرسون لمنع عملية عسكرية سعودية. 

في الاتصالات التي أجراها، حثّ تيلرسون بن سلمان وعادل الجبير على عدم مهاجمة قطر، حتى أنه حاول اقناع وزير الدفاع جيمس ماتيس للتواصل مع نظرائه في السعودية لكي يشرح لهم مخاطر مثل هذا الاجتياح.

ضغوط تيلرسون جعلت بن سلمان يتراجع خشية إلحاق مثل هذه الخطوة الضرر بالعلاقات السعودية الأميركية الطويلة المدى. لكن تدخل تيلرسون أثارت غضب ولي العهد الاماراتي محمد بن زايد بحسب المسؤول الاستخباراتي ومصدر مقرب من العائلة الملكية في الإمارات.

وفق الموقع فإن عملاء تابعين للاستخبارات القطرية داخل السعودية اكتشفوا الخطة في مطلع صيف 2017. وتحرك تيلرسون جاء بعد إبلاغ الحكومة القطرية له وللسفارة الأميركية في الدوحة بذلك. 

بعد أشهر عديدة أكدت التقارير الاستخباراتية الأميركية والبريطانية وجود مثل هذا المخطط.

الخطة التي كان من المفترض أن تنفذ خلال بضعة أسابيع كانت تقوم على عبور القوات البرية السعودية الحدود مع قطر والتقدم سبعين ميلاً باتجاه الدوحة بمساعدة عسكرية إماراتية للسيطرة عليها متجاوزين القاعدة الجوية الأميركية.

متحدثون باسم السفارات السعودية والإماراتية والقطرية في واشنطن، رفضوا التعليق على هذه المعلومات التي بحسب الموقع لم يحصل عليها من أي مسؤول قطري أو مستشارين في شركات العلاقات العامة التي تعمل لمصلحة الحكومة القطرية.

الموقع نقل عن روبرت مالي المدير التنفيذي في مجموعة الأزمات والمستشار السابق لأوباما لشؤون الشرق الأوسط قوله إنه منذ صيف 2017 أخبره مسؤولون قطريون مراراً أنه جرى تهديد قطر بالاجتياح، مضيفاً أنه لم يكن هناك أدنى شك أن المسؤولين القطريين كانوا مقتنعين بوجود مخطط لهجوم عسكري على بلادهم وأنه جرى إيقافه بفعل التدخل الأميركي.

الموقع أشار إلى تقارير إخبارية نقلت عن مساعدين لتيلرسون شكوكهم بأن ملاحظات ترامب بشأن الأخير كتبها السفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة.

أي من المسؤولين الذين التقاهم الموقع، لم يؤكد معرفته بالأسباب الحقيقة التي دفعت ترامب إلى إقالة تيلرسون، لكن توقيتها الذي جاء قبل أسبوع من زيارة بن سلمان لواشنطن كانت لافتة.

أربعة من المصادر أشاروا أيضاً إلى حملة مستمرة من قبل الإمارات لاستفزاز قطر وجرّها للتصعيد.

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق