العرض في الرئيسةفضاء حر

تعز المظلومة !

يمنات

فتحي بن لزرق

قدر لمدينة تعز دائما ان تدفع ثمن نكبات اليمن كلها ، منذ عقود طويلة كان هذا قدر المدينة واهلها وحتى اليوم .

ذات يوم حينما استبد اهل الهضبة على اليمنيين كافة كان لتعز واهلها النصيب الاكبر والاول قبل ان يتشارك لاحقا الجنوبيين واهل تهامة وغيرهم في حمل هذه المظالم.

وحتى في 2011 كان التعزيون أول من انتفض محاولين رسم صورة “اليمن الجديد” والعادل الذي لازلنا نبحث عنه ..

لتعز في ضميري ووجداني محبة لاتوصف فذات يوم حينما هربنا من عدن من ظلم الرفاق كانت “تعز” الحضن الحنون الذي استقبلنا ولم يسألنا اهلها قط من انتم وماذا جاء بكم .

وفي تعز لعبت صغيرا بضربة علي وفي ازقة المسبح ..

وفي مدارسها تعلمت وتلقيت احرف “الكلام” الاولى ومن صحيفتها الثقافية نهلت معالم الثقافة الاولى .

ومثلما “ضل” اليمن طريقه ذات يوم ضلت تعز الطريق وتنازعتها الكثير من القوى الباغية التي تنهش في جسدها .

وفي تعز “انسانها” هو الاجمل والانبل والاكثر تعايشا مع كافة اليمنيين..

منذ عدة أيام واصدقاء كثر يبعثون لي بصور قتلى ودماء تسيل في شوارع تعز ويسألونني ان اكتب عن تعز منتصرا لطرف من الأطراف ..

حاولت ان اكتب عما يحدث في تعز فوجدت ان الطرف الأول هو الاصلاح والثاني هو ابو العباس فعجزت عن الكتابة..

لم يكن يوما من الأيام “الاصلاح” يمثل الوجه الحقيقي لتعز ، ذات يوم اختطف هذا الحزب ثورة الناس في 2011 ولايزال حتى اليوم يحاول ان يختطف كل شيء لذلك لن نكتب ابدا داعمين للإصلاح في تعز .

وفي تعز “ابوالعباس” الوجه الأخر للسوء بكل ماتحمله الكلمة من معنى ، لاازال اتذكر قبل عامين من اليوم حينما تواصل بي احد مساعديه عارضا علينا شراء مطابع مؤسسة الجمهورية .
يومها ادركت ان الرجل لايتعدى كونه مشروع “لص” كبير بقميص ابيض ولحية متسخة وان المدينة مع بزوغ نجم رجل سيشلح كل شيء وسيسرق كل شيء وسيتاجر بكل شيء.
لذلك واليوم تعز تنزف تحت وطأة شرين لا نستطيع إلا نقول :” اللهم اخرج تعز واهلها سالمين من الاصلاح وابوالعباس وخذهما اخذ عزيز مقتدر..

ونجي يارب تعز واهلها من شر هذه الميليشيات التي تعصف بها ..
تعز تبحث عن دولة وهذه الوجوه لم ولن تكن دولة ..
لتعز مصير يشابه “عدن” التي لاتزال تبحث هي الأخرى عن مخرج..

من حائط الكاتب على الفيسبوك

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق